صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

أشقاء ولكن


** تدخل بطولة الأمم الافريقية 'مصر '2006 منعطفا جديدا اليوم بانطلاق منافسات الجولة الثانية التي من شأنها ان تضع كثيرا من النقاط على كثير من الحروف، وتحدد عددا من المنتخبات الصاعدة للدور الثاني في اقوى بطولة في تاريخ الكرة الافريقية·
** وتمثل مباراة مصر والمغرب الليلة جولة جديدة من جولات 'لقاء الأشقاء' بالمجموعة الأولى، وتشاء ظروف المجموعة ان تضع المباراة فوق صفيح ساخن على ضوء ما افرزته الجولة الأولى من فوز مصر·· وخسارة المغرب، مما يعني ان فوز مصر سيمنحها بطاقة التأهل للدور الثاني ويضع طموحات ليوث الاطلس في مهب الريح، اما فوز المغرب او انتهاء المباراة بالتعادل فإن الصراع سيتواصل حتى الجولة المقبلة لتحديد الفريقين المتأهلين عن المجموعة·
** ومن الصعب جدا التكهن بما يمكن ان يؤول اليه 'لقاء الاشقاء' بين مصر والمغرب بالقياس بما قدمه الفريقان في ظهورهما الأول بـ'المونديال الافريقي' فالمنتخب المصري برغم فوزه على ليبيا بالثلاثة إلا انه لم يقدم الاداء المقنع، كما ان منتخب المغرب، وبرغم خسارته امام كوت ديفوار بهدف دروجبا من ركلة جزاء الا انه كان الفريق الافضل والاخطر والاحسن تنظيما وكان يستحق ان يخرج متعادلا على أقل تقدير·
** وهذه الحقيقة تعني ان مباراة الليلة هي 'الاختبار الحقيقي' لطموحات الفريقين بعد ان تخلصا من رهبة وضغوط البداية·
*****
** بعد فوز الكونغو الديمقراطية على توجو 'المونديالي' وفوز غينيا على 'أولاد' جنوب افريقيا طفا على السطح سؤال له ما يبرره ما هو المنتخب الذي يعتبر 'الحلقة الأضعف' في بطولة أمم افريقيا حتى الآن؟
** والاجابة على السؤال قد تشير الى منتخب ليبيا الشقيق الذي قدم اسوأ اداء في البطولة حتى الآن، بينما اظهرت بقية المنتخبات، حتى التي تعرضت للخسارة، وجها فنيا مقنعا، وهذه الحقيقة تفرض على المنتخب الليبي الشقيق ان يصحح اوضاعه وان يسعى جاهدا لتكرار نفس المستوى الذي ظهر به خلال الدور الأول للتصفيات المونديالية الاخيرة عندما نافس على صدارة المجموعة، ولولا خسارته بالأربعة أمام مصر في القاهرة لاحتفظ بحظوظه في التأهل حتى الجولات الاخيرة، واتصور ان عدم استقرار الأجهزة الفنية بالتعاقد مع الكرواتي ايليا بدلا من المدرب الوطني محمد الخُمسي انعكس سلبيا على مستوى الفريق الذي كان يمثل حتى وقت قريب 'قوة جديدة' على صعيد الكرة الافريقية قبل ان يسجل تراجعا واضحا قبل بطولة افريقيا واثنائها·
*****
** اليوم مواجهة مباشرة بين ميدو 'المصري' والنيبت 'المغربي'، وكلاهما يلعب ضمن صفوف فريق توتنهام الانجليزي ويوم السبت المقبل تتابع جماهير البطولة الحوار الكروي الساخن بين ميدو 'المصري' هداف توتنهام ودروجبا 'الايفواري' نجم تشيلسي بطل انجلترا، انها مواجهة من الوزن الثقيل ستستأثر باهتمام الجماهير الافريقية·· والانجليزية في آن واحد·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء