صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

كلما كبرت المفاجأة


تبدأ نتائج الشركات في الظهور الواحدة تلو الأخرى، ورغم أن غالبية النتائج إيجابية إلا أن ردود فعل السوق تختلف بين شركة وأخرى·
الفرق الكبير في ردود الفعل هذه يعود إلى حجم المفاجأة كما يتصورها المستثمرون· فكلما كبرت المفاجأة كان رد الفعل أقوى وكلما صغرت، صغر معها رد الفعل·
ومهما كانت النتائج فإذا توقعها المستثمرون لا تكون لها وطأة، ولذلك تعمل الشركات على الحفاظ على توازن معين بين حاجتها لإظهار الأخبار الجيدة بأسرع وقت ممكن وإفسادها لعامل المفاجأة إذا تسرعت في ذلك·
إذاً نكمل موسم النتائج هذا، ونتطلع إلى مفاجآت كبيرة وسارة بأن ذلك يؤدي بالضرورة إلى ردود فعل إيجابية وقوية تؤدي إلى صعود أسعار أسهم الشركات التي تتحفنا بمفاجآتها·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء