صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

قافلة الوفاء لـ «أم الإمارات»

علي أبو الريش

مسيرة وفاء لأجل الأوفياء، لأجل من يزخرفون حياة الناس بالابتسامة، ويلونونها بالفرح، ويزرعون أعشاب الحب، على تُرب وترائب، وينسجون خيوط الحرير، في دروب الناس جميعاً، مؤمنين بأن الحياة مناهل، وسواحل، وتواصل، وهواطل، وشمائل، وفضائل، عاقدين العزم دائماً في صياغة الوجدان البشري بروح المودة، ومشاعر الود والسد والوعد والعهد.
قافلة الوفاء لأم الإمارات، قافلة المدار الوطني، والمسار الإنساني، والحوار الشفيف، العفيف، الرهيف، المنيف، حوار النفوس الأبية والقلوب الرضية، والأرواح الصفية، حوار يجمع الأبناء بمن سخرت القلب والروح توأمين، يذودان عن الحياض، كل ما يغث ويرث، قافلة الوفاء لأم الإمارات، أم الوطن، أم الناس أجمعين، بقلب رؤوم، رحوم، تجزع إلى فزع إنسان، وتحزن إلى امتحان إنسان.
قافلة الوفاء، تفي بالوعد، لتقف في محاريب الوطن، في اتساع شوارعه، وفي ازدهار مدنه، ملبية نداء القلب محتفية بمن قدم وتفانى من أجل هذه الأرض، سكانها من أجل الإنسان ومن أجل سعادته وازدهار فؤاده بالسرور والحبور، ومن أجل أن يبقى طفل الإمارات، يانعاً بالانشراح، يافعاً بالكرامة، والعزة والشرف الرفيع.. قافلة الوفاء، بالتعاون مع مؤسسة التنمية البشرية، تنظم هذه الحملة، حملة القافلة البيضاء، من أجل بياض الطفولة، ونصوع أظفارها وينوع أطوارها.
ومن أجل تحقيق أمنيات أم الإمارات بأن يبقى الطفل في بلادنا بلاد الخير والأمان، آمناً على مستقبله، مطمئناً على مصيره ذاهباً نحو المجد بوجدٍ وسؤدد، قاطفاً ثمار الظفر على جميع الصعد والمستويات، متجذراً في الانتماء إلى وطن العطاء، متفانياً، متفادياً، أي تهاون أو تردد، أو كسل في وضع الإمكانيات والطاقات في خدمة الوطن، وكل ما يعلي شأنه.
قافلة الوفاء، هي وفاء لأم الإمارات، ووفاء لمن تسهر من أجلهم، أطفال الوطن فلذات الأكباد، ثمرات الحب، وأعشاب الحلم الزاهي، قافلة الوفاء تسير جنباً إلى جنب، مع طموحات المحبين لهذا الوطن العاشقين لترابه المدنفين في رسم خطواته نحو غايات العلا، ورايات المجد، وساريات السحب الممطرة.
قافلة الوفاء، تفرد شراع التلاقي، وتنشر أجنحة التساقي، وتمضي في تكريس واقع يخضب الكفوف بحناء الفرح، وتغرس في النفوس أجمل المعاني وأكمل الأماني، وأجل مفردات التواصل مع شرائح المجتمع بشفافية الإرث التاريخي الذي تربت عليه أجيال، وتعلمت منه الدروس والعبر، حتى استعصى على كل التطورات والوقائع الحديثة أن تغير من ثوابته، أو تبدل من نوابته أو تثير فيه ما أثارته في نفوس أبناء مجتمعات كثيرة.
قافلة الوفاء، وفاء لمن قدمت الكثير وما أحجمت وإيفاء بالوعد، لطفولة لا تشقى بأسباب عوز، ولا تطغى لأسباب بطر، هي وفاء لطفولة تعرف أن الوطن سكن، وأمن لا يضاهيه أي ثمن.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء