صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

لعدم كفاية الأدلة!

**حسناً فعل اتحاد الكرة عندما أغلق ملف الصور المنشورة عن تجاوزات بعض لاعبي المنتخب، وذلك حرصاً على مصلحة الأبيض الذي يبدأ معسكره غداً للقاء العراق ''ودياً'' في إطار تجاربه استعداداً للقاء الكويت في بداية مهمته المونديالية الجديدة، وذلك بعد أيام معدودة! ** وجاء قرار إغلاق الملف استناداً إلى أن التحقيقات التي أجراها الاتحاد بهذا الخصوص لم تتوصل إلى أدلة محددة يمكن من خلالها توجيه الاتهام لأي لاعب، بعد أن أكدت إدارة الفندق الذي أقام فيه المنتخب قبل مباراة ميلان أنه لا علم لها بالقضية ولا علاقة لها من قريب أو بعيد، وأن كاميرات الفندق لم تسجل أي حالة تجاوز لأي لاعب في المنتخب، كما اعتـــــذرت إدارة صحيفـــــة ''الإمارات اليوم'' التي نشرت الصور عن عدم تزويد لجنة التحقيق بالصور الأصلية، إلا بعد تعهد اتحاد الكرة بعدم معاقبة أي لاعب نظير تسليم الصور، وبذلك وجدت اللجنة نفسها أمام قرار لا بديل له، وهو إغلاق الملف لعدم كفاية الأدلة، أو بمعنى آخر عدم الحصول عليها من الأساس· ** ولاشك أن قرار الاتحاد من شأنه أن يوحد الجهود من جديد خلف المنتخب الذي تنتظره مهمة ليست سهلة على الإطلاق بعد أن وضعته القرعة في مجموعة تضم إلى جانبه كلاً من منتخب الكويت ومنتخب إيران اللذين سبق لكليهما المشاركة في نهائيات المونديال وكذلك منتخب سوريا الذي يضم عدداً من لاعبي فريق الكرامة الذي لعب نهائي دوري أبطال آسيا في نسخة ،2006 وليكن شعارنا جميعاً ''كلنا مع المنتخب'' حتى جنوب أفريقيا، ولن يتحقق هذا الشعار إلا إذا تولدت لدينا جميعاً قناعة كاملة بأن المنتخب في أمس الحاجة لدعم ومؤازرة الجميع، وأن نضع مصلحته، حيث يمثل كل الوطن، فوق أي مصلحة أخرى، وتكفي فرحة كل الإمارات عندما حقق الأبيض إنجازاً غير مسبوق لكرة الإمارات بفوزه بلقب ''خليجي ''18 فما بالك لو كان الأمر يتعلق بالتأهل لنهائيات المونديال ·· بعد 20 عاماً، من الظهور المونديالي الأول في نهائيات إيطاليا ·90 **** ** أثبتت الأحداث الكروية المتلاحقة في الآونة الأخيرة أن الأجواء ملبدة بالغيوم مما يهيئ الفرصة هطول الأمطار، ولولا قرار اتحاد الكرة بإغلاق الملف الساخن، لغرقت كرة الإمارات في مشاكل لا أول لها ولا آخر وسيكون الأبيض الإماراتي هو الضحية بكل تأكيد· ***** ** أكدت اللجنة الفنية المعنية بالتحقيق في الملف شفافية كبيرة عندما أعلنت بوضوح أنه لو توصلت لأي أدلة في نفس القضية خلال المرحلة المقبلة، فإنها ستكاشف الساحة الكروية بكل التفاصيل وستفرض العقوبات اللازمة ضد أي لاعب يثبت تورطه! ** وكلنا ثقة في أن كل لاعبي المنتخب سيكونون على أعلى مستوى من المسؤولية ليدافعوا بكل قوة عن طموحات كرة بلادهم في التصفيات المونديالية·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء