صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

ماذا تريد إيران؟

ما بين الفترة والأخرى تشتعل التصريحات الإيرانية وتتصاعد وتيرتها وتعلو نبرتها بهستيريا لا مبرر لها، غير أنها تعبر عن رغبة من قبل مراكز القوى في هذه الدولة، والتي تتجاذبها الشحنات العاطفية والمشاحنات السياسية، ولا تجد هذه القوى من وسيلة ولا حيلة في التعبير عن هذه الاحتقانات الداخلية إلا بقذف المحصنين الراسخين القابضين على جمرة الثوابت، بعزيمة الإيمان بقوة المبدأ وإرادة الشجعان بصدق ما يؤمنون به وما يتمسكون به من قيم إنسانية تحترم الجيرة وتقدر العلاقات البشرية على مبدأ التكافؤ والمساواة والعدل·· أما من يلوح بالسباب والشتائم وإلقاء التهم جزافاً ويغرف من بحر تخيلاته وهواجسه وهذاءاته، فهذه ليست من شكيمة الإمارات·· التي ثبتت علاقاتها مع الدول ببياض اليد ونصاعة السريرة والانطلاق نحو آفاق الحلم بقلوب صافية ونفوس راضية وعقول متفتحة لا تشوبها شائبة ولا تعوقها خائبة· أما عن التصريحات الإيرانية والاتهامات النارية الموجهة ضد الإمارات، فهذه نعيق في سحيق يفسد معنى التفكير الشوفيني والنظرة القاصرة إلى المشهد العالمي، وكأنه ساحة خلقت للصراعات والمماحكات والسجالات التي لا تخدم للود قضية ولا تحل ولا تربط ولا تضيف إلى رصيد الدول غير كراهية الآخر ومقته ورفضه لكل افتراء وهراء وجدال ونزال يخرج عن العقل ويناهض المنطق ويقلب الحقائق ويشوه وجه الواقع ويسيء إلى المثل العليا التي حمل رسالتها الإنسان وكرمه الله على سواه من المخلوقات· الإمارات بلد يفتح زهرات اللقاء مع الآخر برائحة الطيب ويشرع أبواب علاقاته مع الدنيا بلا تثريب ولا تهريب ولا تخريب للحقائق ويسرج خيل التواصل بلا إحجام ولا اقتحام ولا انتقام، بل بإقدام تؤسسه الشيم والقيم النبيلة والأصيلة·· أما عن زج الإمارات في خضم أقاويل وتآويل وتهويل وعويل، فإن بلادنا لا تلتفت إلى مثل هذه النعرات ولا تلقي بالاً لهذه النفخات، فالكل على أرض الإمارات سواء كأسنان المشط لا تفريط ولا إفراط والشرط واضح وجلي لا يحتاج إلى أبواق ولا إلى أحداق ترى ما يراه النائم في كوابيسه وهواجسه·· من يدخل جنان بلادنا لابد وأن يكون نظيفاً عفيفاً شفيفاً بلا نوايا مسبقة ولا مآرب محدقة ولا شكل من أشكال الباطنية التي تفصح عما لا تبطن·· وسيادة الإمارات خط أحمر ومن يدعي المضايقات يبرر لضغائن تسكن ذهنيته وتستقر في عقله وتعبر عنها أفعاله· الإمارات بلد الفسحة الواسعة والصفحة الناصعة والفكرة الشاسعة واليد المبسوطة من غير سوء أو نتوء، وعلى إيران التي ترفع شعار الحرية من أجل الإنسان في كل مكان أن تفهم أن الحرية لا تقسم إلى نصفين ولا تحتمل اللونين، فمن أبجديات الحرية أن يكون الحق لأي دولة حفظ سيادتها وصون مقدراتها، وأن لا تكون محطة للشاردة والواردة بحجة تقييد الحرية·· والمضايقات المدعاة·· مطارات الإمارات ليست أرضاً بطحاء ولا صحراء جرداء، بل إن هناك رجالاً أنيطت بهم مسؤولية الالتزام بأمن الوطن واستقراره، ومن يريد أن تكون له الساحات مفتوحة كما هي في بقاع وقطاع كثيرة، فإن للإمارات عهداً ووعداً وسعداً مع الأمانة والالتزام الأخلاقي والوطني والإنساني·· في الإمارات الحرية مكفولة مع سبق الإصرار على حقها في الدفاع عن مكتسباتها الوطنية، ولا يحق لكائن من كان أن يتدخل أو يتسلل أو يتوسل ويتعلل بالحجج الواهية والذرائع الخبيثة ليمرر مشاريع أشد فتكاً من رجوم الشياطين·· الإمارات بلد محب، دنف بالسلام العالمي، شغوف إلى ترتيب علاقات ركيزتها الاحترام والوئام والانسجام وبلا تعال ولا جبروت ولا فرض نواميس الطاغوت·

الكاتب

أرشيف الكاتب

إرث زايد

قبل 23 ساعة

التوطين «2»

قبل يوم

التوطين «1»

قبل يومين

سنابل الوعي

قبل 5 أيام

طفولية الاختيار

قبل 6 أيام

الطبيعة الخالدة

قبل أسبوع

المخيلة الذهنية

قبل أسبوع
كتاب وآراء