يقال عند غضب الإنسان «انتفخت أوداجه» فما هي الأوداج؟ الوَدَجُ: عِرْقٌ متصل و الودج، بفتح الدال والكسر لغة: عرق الأخدع الذي يقطعه الذابح فلا يبقى معه حياة. ويقال في الجسد عرق واحد حيثما قطع مات صاحبه، وله في كل عضو اسم، فهو في العنق الودج والوريد أيضاً، وفي الظهر النياط وهو عرق ممتد فيه، والأبهر وهو عرق مستبطن الصلب والقلب متصل به، والوتين في البطن، والنسا في الفخذ، والأبجل في الرجل، والأكحل في اليد، والصافن في الساق. الوَدَجُ والوِدَاجُ ، وهما وَدَجانِ، وفي المحكم: الوَدَجانِ عرقان متصلان من الرأْس إِلى السَّحْرِ، والجمع أَوْداج؛ غيره: وهي عروق تكتنف الحُلْقُوم فإِذا فُصِدَ وُدِّجَ، وقيل: الأَوداجُ ما أَحاط بالحلق من العروق، وقيل: هي عروق في أَصل الأُذنين يخرج منها الدم، وقيل: الوَدَجان عرقان غليظان عريضان عن يمين ثُغْرَةِ النحر ويسارها، والوَريدانِ بجنب الوَدَجَيْن، فالودجان من الجداول التي تجري فيها الدماء، والوريدان النَّبْضُ والنَّفَس. وفي حديث الشهداء: أَوْداجُهم تَشْخُبُ دماً، قيل: هي ما أَحاط بالعنق من العروق التي يقطعها الذابح؛ وفي الحديث: كل ما أَفْرَى الأَودَاجَ؛ والحديث الآخر: فانتفخت أَوْداجُه.. ويقال: دِجْ دابَّتَك أَي اقطع وَدَجَها، وهُوَ لَها كالفصد للإِنسان. ووَدَجَه وَدْجاً ووِدَاجاً ووَدَّجَه: قطع وَدَجَه؛ قال عبد الرحمن بن حسان: فأَمَّا قولُكَ: الخُلَفاءُ مِنَّا، فهمْ مَنَعُوا وَرِيدَكَ مِن وِداجِ ووَدَجَ بين القوم وَدْجاً: أَصلح. وفلانٌ وَدَجِي إِلى فلان أَي وسيلتي وسبي. والوَدَجَانِ: الأَخَوان، ويقال للأَخوين: هما وَدَجانِ؛ قال زيدُ الخيل: فقُبِّحْتُمُ م ن وَافِدَيْنِ اصْطَفَيْتُمـــا ومن وَدَجَيْ حَرْبٍ، تَلَقَّحُ، حائِلِ أَراد بوَدَجَيْ حَرْبٍ أَخَوَيْ حَرْب، ويقال: بئس وَدَجَا حَرْب هما المُوَادَجَةُ المُسَاهَلَةُ والمُلايَنةُ وحُسن الخلُق ولين الجانب. وَوَدَجٌ: موضع. ابن الرومي: شجوُ قلبي من سائر الخلق شاجي ليـس للقلب دونَهــَا من مَعَاجِ أفْرَدَتْهـــــا بالقلــب أَفرادُ حُســْن خُلِقَــتْ وحدهــــــــا بلا أزواجِ هو حب جـاء الهــوى فيــه والرأي ســـــــــواءً وليــس بالإلهـــاجِ ذات جِيــدٍ يُزْهَى علــى كل عقـــد وجبيــن يزهــى على كل تــــاجِ يتلقــاك في الغلائــل منهــا وجــه شـــــمسٍ وجســـم دمية ِ عاجِ رملة عَبْــــــلة من البُــدْن غصــن مخْطَـــفٌ مرهـــف من الإدماجِ طلعـــــت في لَبُوســـها وحلاهـــا كمَهـــــاة في روضـــة مِبْهـــاجِ ثم قالـت بطرفهــا ســـوف تدري فأضافت عليّ رَحْـب الفجــــاجِ حـــــدَّدت طرفهــا وعيداً لصــبٍّ صرْعته بطرفهــا وهــو ســـاجي ليت شعري عـــلام أُوعَد بالهجــر ووُدِّي ودٌّ بغـــــــير مــــــــــزاجِ وأنا الخاضع الشـــحيح على السِّرْر كشُــــــحِّي علـــــى دم الأوداجِ يا له من صـــبا بغـــــير تــــصاب وشــجى ً خالــص بغير تشــاجي قل لمــــن حرَّمـــتْ عليَّ جَــداها أين لطـفُ الغـــنيِّ للمحتــــاجِ عجــــباً لي وللــــذي ســــوَّلتْ لي منكِ نفــسي وللـذي أنا راجــي أنــــــا راجٍ لأنْ يفـــــــــوز بحـــظٍ منك قلبي وليتـــَه منك ناجــي ليت شعري أســحرُ عينيــــك داء الـقلــبِ أم نارُ خــدِّك الوهــاجِ أيها الناس ويحكــــم هل مُغيــثٌ لِشَيخٍ يستغيث من ظلم شاجي من مُجيري مــن أضعــفِ النــاس ركناً ولعينيــه ســطوة الحَجـَّاجِ أورث القلــبَ ســـحرُ عينيـــه داء ما له غــيرَ ريقـــِهِ مـن عـــــلاجِ فظللنا في نزهتين وفي حُـــسْنَيينِ بــــين الأرمـــــــال والأهـــــزاجِ Esmaiel.Hasan@admedia.ae