صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

ستة اقتراحات قدمت من أشخاص عاديين، ولكنهم مبدعون لا يعرف بهم أحد، وفرت خمسة ملايين و100 ألف درهم!·· هذا ما أكدته شرطة دبي على لسان العميد جمال المري نائب قائد عام شرطة دبي في حفل تكريم المبدعين من أصحاب الاقتراحات والقائمين على إعدادها، والذي أقيم يوم الأربعاء الماضي·
برنامج الاقتراحات الذي تشرف عليه شرطة دبي، فكرة علمية متطورة، شاهدت مثيلا لها في الولايات المتحدة الأميركية وعدد من الدول الأوروبية المتقدمة· ففي بعض الولايات الأميركية تقام احتفالات سنوية لتكريم المشاركين في تقديم أفكار من مواطنين أو أناس عاديين، من شأنها التقليل من التكاليف وتوفير الأموال والجهود·· وبالطبع يتم تسجيل الأفكار بأسماء أصحابها للحفاظ على حقوق الملكية الفكرية·
وأتذكر أنني التقيت خلال زيارة لي إلى فنلندا ضمن وفد صحفي، وهي إحدى الدول المتقدمة صناعيا على مستوى العالم، نظمت الجهة الداعية رحلة للصحفيين إلى مدينة تشتهر بالصناعات التقنية الدقيقة·· وهناك التقينا بعمدة المدينة ورئيس إحدى الكليات العلمية وعدد من أصحاب الشركات والمصانع·· ولا زلت أتذكر أن العمدة قال في كلمة مقتضبة ألقاها علينا، أن من أهم إنجازات هذه المدينة، هو مشروع تشجيع الأفكار والاقتراحات المقدمة من أناس وأشخاص عاديين والتي توفر الكثير من المال والجهد، ·· حيث تقوم لجنة فنية مكونة من أساتذة الجامعات والكليات التقنية والعلمية، بدراسة أي اقتراح مقدم، ومن ثم تقييم فائدته، ثم التعاقد من صاحب الفكرة التي تلاقي القبول والموافقة على شرائها أو تأجيرها لمدة زمنية معينة للمجلس البلدي للمدينة نظير مقابل مادي يرضي الطرفين·
مثل هذه الأفكار المتطورة، يجب أن تلاقي التشجيع المستمر عندنا·· وشرطة دبي السباقة دائما إلى تطبيق الأفكار المتطورة، نجحت في الاستفادة من تجارب الآخرين في هذا المجال، والدليل على ذلك تقرير منظمة )Ideas UK( الذي أظهر تفوق برنامج الاقتراحات المطبق في شرطة دبي طبقا لما ذكره العميد المري·
والتجارب بالنسبة لشرطة دبي دلت على أن الاقتراحات والأفكار التي قدمت، أسهمت حتى الآن في تطوير الإجراءات وتوفير وترشيد الإنفاق، وإيجاد أساليب حديثة ومتقدمة في الإنتاج، وتوفير فرص عمل لأشخاص في مكان آخر في إطار ترشيد استغلال الموارد البشرية والقضاء على الروتين في إنجاز المعاملات·· كل تلك الإنجازات تحققت نتيجة اهتمام قيادة شرطة دبي بالأفكار والاقتراحات المقدمة من أشخاص ربما لا صلة لهم بالعمل في مجال الشرطة، أو أن لهم صلة بطريقة أو بأخرى، أو من موظفين عاديين قد لا يلتفت إليهم أحد·· ولكن الاهتمام بالأفكار والمقترحات وعدم إهمالها والأخذ بها ودراستها والاستفادة منها، تقود إلى أسهل وأيسر الطرق لتوفير المال والجهد وتسهيل العمل·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء