منتدى المستقبل نافذة للأمل شراع للمدى يمتد ورؤية يافعة صوب المقل·· في منطقة زلت وتزلزلت واختلت، وانحلت فيها عقد، وتحللت فيها أنساق، وتعللت فيها أحداق بحاجة إلى رفع الضيم وانقشاع الغيم وإعادة الصياغة والصناعة لكل يد وعقل درءاً للأخطار، وحفظاً من الأهوال، ومنعاً من الترهل والضياع في محيطات عالم لا يعترف إلا بالأقوياء سياسياً واقتصادياً واجتماعياً· منتدى المستقبل خطوة للأمام، ونقطة على السطر، ويقظة من دهر نام وحام وسام الروح عذاباً واكتئاباً واضطراباً واحتراباً وضباباً وغياباً عن ركب وحدب، لابد أن تجد المنطقة مكاناً لها، على رقعة الشطرنج وموقعاً في السباق للحاق والاستحقاق والاندماج في كيمياء العالم وفيزيائه وأحيائه وأرقامه المتصاعدة تطوراً وتحولاً باتجاه المستقبل وتغيراً من اللاء إلى النعم، هذه المنطقة الحيوية التي تختزن مكونات العالم ومقدراته وحياته ونشوته وارتقائه· قادرة على بث الروح ونفث الجروح والنهوض بكل ثقة واتزان إذا ما استدعت القدرات الكامنة وحثت الملكات الظامئة وجندت العقل والقلب معاً لنبذ الضعف والخوف وعقد النقص واتكأت على أريكة تاريخ قادم وهجرت بقايا تاريخ أصبح من المأسوف عليه والمغضوب منه·· منطقة قادرة أن تواجه المستقبل بقوة ورصانة ورزانة وإذا ما استفادت من الحنكة والفطنة وهيضت جناح الانزواء والاحتواء وسارت في دروب مفتوحة منفوحة برائحة شفافة بلا دخان التحزب ولا غبار التغرب· منتدى المستقبل يعيد الحكاية إلى البداية ليبدأ من جديد يقبض على الحلم في سلم وعلم وفهم، ويمضي بالمجتمعات باتجاه فضاءات تتنادى فيها النجوم تنجر عن فجر آت وصباح يشرق بنور الكواكب والأجرام ليسدد الناس جميعاً فاتورة زمان الغفلة وليكون المبدء منطلقاً من أرض الخير والشعاع المنير أرض الإمارات التي أخذت دوماً على عاتقها قيادة الركب باتجاه شواطئ الأمن والأمان والبوح بلا كتمان عن أشواق وأشجان سكنت الصدور وملأت الثغور· إمارات الحب والخير جديرة بأن تحتضن المسيرة وتمضي بالبوصلة ناحية استقرار العالم وطمأنينته نبذاً للخلاف واعتراضاً بالاختلاف لكونه يشكل فسيفساء إنسانية في مشهد تاريخي رائع وناصع· إمارات الأمنيات الكبيرة والآمال العريضة دوماً وأبداً تمد اليد إلى أفق الحلم الجميل والنبل الأصيل تهدي للعالم باقة عطائها ومنجزاتها بكل رحابة صدر وانشراح قلب إيماناً من قيادتها الرشيدة، بأن عمران العالم يجب ألا يستثني بيتاً دون آخر ولا قرية دون أخرى ولا مدينة ولا دولة، بقدر ما هو حق مكتسب لجميع البشر دون تفريق بين لون أو عرق أو ديانة·· لذلك جاء منتدى المستقبل ليؤسس لبناء جديد وعقل سديد وعالم لا يخفيه رعديد أو مريد ومنطقة تشد الخطا بلا تردد أو تعهد أو تكبد أو تجريد· إماراتنا وعدت وتعهدت بأن تقود القافلة دوماً نحو العشب القشيب والساح الرحيب والغد الناصع الرهيب، وأن تمنح العالم رؤيتها بكل سخاء ونبل الشجعان·· والعالم بحاجة إلى المبادرات والمثابرات واقتحام الأفق برصانة العقلاء