من عادتنا كعرب (وهذه حقيقة ولو أنكرها البعض)، ولكني اتحدث عن نسبة كبيرة من العرب من عادتنا أن نتهرب من تحمل المسؤولية، وأن نلقي باللائمة على أي كان باستثناء تحميل أنفسنا تبعات أعمالنا· طبعا مع وجود استثناءات ولكنها ليست قاعدة أو أسلوب حياة بالنسبة لنا فثقافة الاستقالة مثلا ليست واردة في عرف الكثيرين من المسؤولين العرب، وهناك بديل عنها هو ثقافة الشماعات المعروفة ليست في حقل الرياضة وحدها، وإن كان حديثي هنا رياضياً بحتا لهذا لن أتعمق في الأمور غير الرياضية لأنني أعرف مسبقاً أن المقالة عندها قد لايتم نشرها· فعندما نأتي نحن بمحض أرادتنا بمدرب ما ونقول إننا درسنا العديد من الملفات وجئنا بالأصلح لكرتنا وهو الذي (سيشيل الزير من البير) عندها يجب أن نتحمل نحن أيضاً بعض اللوم أو تبعات الإخفاق، لا أن نرمي الجمل بما حمل على المدرب الذي يخفق عندنا وينجح عند غيرنا والعكس وارد · وبعيداً عن الشماعات (المحفوظة) مثل تغيير الطقس والظروف وفروق التوقيت والحكم واستفزازات الجمهور المنافس والحظ ظهرت علينا مؤخراً ونظرية المؤامرة التي شاعت في الأوساط التبريرية العربية لدرجة باتت غير محتملة · ويبدو أن الجمهور العربي في (معظمه) يقف مع بلده أو منتخبه أو حتى مسؤوليه على مبدأ الشاعر دريد بن الصمة الذي قال: (ما أنا إلا من غزية إن غوت ·· غويت وإن ترشد غزية أرشد) · فتأهل الإمارات على سورية مؤامرة كهربائية · وموضوع إيمرسون القطري (البرازيلي) مؤامرة على العراق أطرافها لهم أول وليس لهم آخر · ومنح ياسر القحطاني جائزة أفضل لاعب آسيوي مؤامرة من بن همام · وحتى تتويج العراق بلقب أمم آسيا هناك من رآه مؤامرة من أطرافها بن همام وبلاتر وحتى جورج بوش · وخروج اليمن من كأس آسيا للناشئين مؤامرة مدبرة على اليمن من الاتحاد الإماراتي والأسترالي بدعم من الاتحاد الآسيوي · ولم يقبل أي يمني واجهته مؤخراً بموضوع حكم الأشعة وفحص العظام بل يصر الجميع على أن هناك أستهدافاً للمنتخب اليمني من قبل الجميع رغم أن اليمن فاز على الإمارات بالإعتراض وبمعية الاتحاد الآسيوي · ولكن وكما نرى فإن هذا الاتحاد الآسيوي هو القاسم المشترك بين كل هذه القضايا ويبدو أن السبب الأول هو أن رئيسه عربي لهذا أدعو محمد بن همام لرئاسة الاتحاد الأوقيانوسي وترك اتحادنا الآسيوي لشخصية أسترالية أو فيتنامية أو نيبالية أو أندونيسية أو ماليزية لأن أي مصيبة كروية عربية (آسيوية) سيضعونها في ظهر بن همام · وهو قد يكون بريئاً من بعضها ويبقى السؤال هل هو بريء من كلها ؟· هو أجاب أكثر من مرة ويبدو أن الناس تحب سماع إجاباته كثيرا ، الاتحاد الآسيوي يخطئ بلا نقاش · وأي اتحاد في العالم لا يخطئ؟ ولكن يبقى السؤال الذي نريد جواباً حقيقياً له: هل الخطأ مقصود أم عن جهل وعدم دراية ؟· يقيني أنني أعرف إجابات 99% من القراء ·· ''مقصووووووووود'' والقصة وراءها مؤامرة