على الرغم من غياب آسيا عن محطات الحسم في المونديال بعد خروج كل منتخباتها تباعاً، إلا أن رجلاً واحداً يساوي منتخباً وأكثر.. ذاك هو الحكم الأوزبكي رافشان إيرماتوف الذي أدار أمس الأول مباراة هولندا وأوروجواي في الدور قبل النهائي للبطولة، وحقق لنفسه وللقارة مجداً على صعيد قضاة الملاعب، بعد أن عادل الرقم القياسي في عدد المباريات التي يديرها أي حكم في “نسخة واحدة” بوصوله إلى خمس مباريات أدارها بكفاءة وكان محل إشادة العالم، وكلها كانت مباريات هامة، حيث كان صاحب صافرة البداية التي دشنت المونديال الأسمر بإدارته لقاء الافتتاح بين جنوب أفريقيا صاحبة الأرض والمكسيك، ثم أدار مباريات إنجلترا مع الجزائر، والأرجنتين مع اليونان، وألمانيا مع الأرجنتين في ربع النهائي، وأخيراً هولندا مع أوروجواي والتي انتهت لصالح الأولى بعد مباراة نارية، لم ييأس خلالها أبناء أوروجواي وخسروا بشرف ليتخلى عنهم الحلم الذي طال انتظاره 60 عاماً، وعلى الرغم من هدف هولندا الثاني الذي أثير حوله “بلبلة” كبيرة حول مدى صحته باعتبار أن تسديدة شنايدر لمست فان بيرسي الذي كان متسللاً، قبل أن تدخل المرمى، إلا أن هذا الهدف لا يسأل عنه إيرماتوف وإنما مساعده. رفع إيرماتوف الراية الآسيوية بفخر واعتزاز، وبالرغم من أن الحكم البالغ من العمر 32 عاماً، يعتبر الحكم الأصغر سناً في النهائيات، إلا أنه كان كبيراً في كل شيء، ومع كل مباراة أدارها، لم تتوقف الإشادة عند اللاعبين أو المدربين ولم يذهب المديح في اتجاه الفريق الفائز وحده، لكن إيرماتوف أصبح قاسماً مشتركاً، وفرض نفسه والقارة على قلب المشهد المونديالي، لنشعر أن كرتنا ليست منتخبات فقط، وإنما حكام أيضاً، لا يقل ما يقدمونه في الملعب عن اللاعبين، بل قد يزيد عليهم. وشارك التحكيم الآسيوي في نهائيات كأس العالم بأربعة طواقم قادها إلى جانب ايرماتوف كل من السعودي خليل الغامدي والياباني يويتشي نيشيمورا والماليزي محمد صالح صبح الدين، وتواجد ضمن طاقم السعودي الغامدي، حكمنا المونديالي صالح المرزوقي الذي شارك في إدارة مباراتين، أحسسنا خلالهما أننا كنا هناك، رغم الغياب الذي طال للأبيض عن كأس العالم، وما حققه المرزوقي قياساً بما شهدته البطولة على صعيد الحكام، يعد إنجازاً وفخراً للكرة الإماراتية. والإشادة بالأوزبكي رافشان ايرماتوف أفضل حكم في آسيا خلال العامين الماضيين، لم تتوقف على اتحاده القاري، وإنما امتدت إلى الاتحاد الدولي، ويكفي أن خوسيه ماريا جارسيا منسق الحكام في «الفيفا»، قال نصاً: كنا واثقين منذ البداية أن ايرماتوف الرجل المناسب. نعم هو الرجل المناسب ليكون عنواناً لقارة وملهماً لمنتخباتها في المستقبل. كلمة أخيرة: نحن في انتظار إيرماتوف في دوري المحترفين .. هذا ما أظنه وأتوقعه. mohamed.albade@admedia.ae