صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

زرقاء دار الزين


يبدو أن بلدية العين قد اضافت شرطا جديدا للشروط الواجب توافرها في المواطن لإنجاز المعاملات الخاصة بقطعة الارض المنحة او المسكن الشعبي الذي يصرف له، هذا الشرط يتعلق بقوة النظر، فالمطلوب ان يكون'البصر حديدا'، و'ستة على ستة'، والدليل على ما اقول الاعلان الذي نشر في الصحف يوم أمس الاول ودعت فيه اصحاب الاراضي والمساكن الشعبية الى مراجعة ادارة التسجيل العقاري فيها في مدة اقصاها اسبوعان لاستكمال البيانات الخاصة بهم· واتحدى أن يكون اي منهم قد نجح في قراءة اسمه المنشور، وان نجح في ذلك فهو يستحق الارض والبيت وفوقه لقب'زرقاء دار الزين'، ،حتى مدير ادارة تسجيل العقارات الذي ذيل توقيعه الاعلان ان كان قد نجح في قراءة أي من الاسماء المنشورة·
في اليوم التالي حاولت البلدية تدارك الامر فنشرت الاسماء على صفحتين كاملتين، ورغم ان الوضع كان افضل الا ان الحروف جاءت صغيرة وصعبة القراءة·
ما اقدمت عليه بلدية العين يعكس نظرة العديد من الجهات والدوائر وهي تحاول الحد من نفقاتها في'عصر الخصخصة'، فلا تجد سوى الاعلام وطريقة 'اتصالها' بمن تخاطب في الداخل والخارج· وذات مرة لم تجد وزارة مهمة جدا ما 'تتقشف' في نفقاته الا تقليص اشتراكها في أهم الصحف ، رغم انها معنية بمتابعة كل ما يكتب عن الدولة· وهناك الكثير من الجهات ذات المسلك نفسه وان اختلفت الطرق·
بلدية العين كان بامكانها دعوة المواطنين لمراجعتها للتأكد من وجود اسمائهم في الكشوفات الجديدة بدلا من هذا الاسلوب في اختبار صبر الناس وابصارهم ومدى تقدمهم في العمر وهم يترقبون'بركات' طال انتظارها !!·

الكاتب

أرشيف الكاتب

طب وقائي

قبل 4 أيام

بدء السباق

قبل 5 أيام

خدمات «أونلاين»

قبل 6 أيام

في خندق واحد

قبل أسبوع

رقم قياسي

قبل أسبوع
كتاب وآراء