صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

هل الأيدي العاملة في المهن البسيطة عندنا رخيصة حقا؟·· لقد أثار الموضوع الذي كتبته أمس حول 'الحد الأدنى للأجور' Minimum Wages حفيظة الكثيرين، وتلقيت ردودا عديدة عن مزاعم كل ورش وكراجات تصليح السيارات التابعة للوكالات·· البعض قال إن هذا الأسلوب تتبعه أيضا ورش تصليح الآلات والأجهزة الإليكترونية التابعة لكبرى الشركات التي تستورد ماركات عالمية مشهورة··
فالوكيل المعتمد للمكيفات والثلاجات والغسالات والتلفزيونات وبقية الأجهزة المنزلية والمكتبية الضرورية، يتبع الأسلوب ذاته الذي تتبعه وكالات السيارات·· فإذا تعطل جهاز معقد في منزلك، وطلبت الورشة، فإن على رأس قائمة تكاليف الإصلاح في الفاتورة التي تصفعك بها ورشة التصليح، هو أجر العامل أو ..) Labor Charge
وتندهش حين تقرأ الفاتورة وتكتشف أن أجر الفني أو العامل ربما يزيد عن قيمة قطع الغيار التي قام بتركيبها في الورشة!·· وتدقق أكثر فتكتشف أن أجر العامل أو الفني قد يصل إلى 250 أو 300 درهم!·· مع العلم أن عمل هذا العامل ربما لم يستغرق أكثر من ساعة أو ساعتين على أكثر تقدير·
تعالوا نحسبها بالأرقام·· فإذا كانت فترة عمل هذا العامل أو الفني أو الميكانيكي الذي يعمل في ورشة تصليح السيارات تبدأ من الساعة التاسعة صباحا وحتى الخامسة بعد الظهر، تتخللها ساعة استراحة للغداء، فإن ساعات عمله الفعلية هي سبع ساعات·· فما هو حجم العمل الذي يقدمه هذا العامل أو الفني خلال الساعات السبع؟
إذا كان هذا العامل قد أصلح جهازا واحدا خلال هذه الساعات، أو قام بتركيب قطعة أو قطعتي غيار خلال دورة العمل اليومية، فإنه يستحق مبلغ ال250 درهما، ولكن هل حقا يستغرق وقته بالكامل لإصلاح جهاز واحد؟·· الإجابة المنطقية هي بالطبع 'لا'·· فلو كان عمله ينحصر في ذلك لأنهت الوكالة أو الشركة خدماته على الفور!
ولكن فاتورة التصليح لكل عميل، لها رأي آخر، فهي تتضمن مبلغا تفسرها الفاتورة بأنها 'أجرة الأيدي العاملة'·· وهذا يعني أن الورشة لو قامت بإصلاح عشرة أجهزة يوميا، فإنها سوف تقبض 2500 درهم من الزبائن قيمة الأجر اليومي للعامل!·· فأين يذهب هذا المبلغ؟·· للعامل الذي لا يزيد راتبه عن ألف أو ألفي درهم شهريا في أحسن الأحوال، أم إلى خزينة الشركة؟
وإذا اقتنعنا بزعم الشركة أو الوكالة أو فاتورة الورشة، وقلنا إن هذا المبلغ هو الحد الأدنى لأجر العامل أو الفني اليومي، فإن ذلك يعني أن الأجر الكلي لهذا العامل سوف يتراوح ما بين 6200 درهم إلى 7500 درهم شهريا إذا استقطعنا أيام الإجازة وهي أيام الجمع من الشهر·· فهل تدفع الشركات والوكالات وورشها مثل هذا الراتب شهريا؟!·· مجرد أرقام·· ومجرد سؤال·· ولكنه سؤال ما زال يبحث عن إجابة حتى إشعار آخر!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء