*لم نذهب بعيداً في زاوية الأمس عندما قلنا ان الفريق الوحداوي هو الأكثر إقناعاً في دوري المحترفين حتى الآن، على ضوء ما قدمه في ''ديربي العاصمة'' أمام الجزير ة، وما أفرزته مباراته مع الوصل بستاد زعبيل· ؟ ومن رباعية الوحدة في المرمى الوصلاوي الى رباعية الوحدة في المرمى الأهلاوي يمضي العنابي واثق الخطوة بعد أن نجح مدربه أحمد عبدالحليم في التوصل الى التوليفة القادرة على إعادة التوهج للفريق ويكفي انه فاجأ مدرب الأهلي في قمة الجولة الثالثة عندما لعب بمهاجم واحد بهدف كسب معركة وسط الملعب معتمداً على القادمين من الخلف لتشكيل الضغط على الدفاع الأهلاوي مما أسهم في تسجيل الوحدة هدفين مبكرين في أول أربع دقائق ليمهدا الطريق أمام الفوز الرباعي الذي زادت قيمته بعد ان احتفظ الفريق بتفوقه برغم اكماله المباراة بعشرة لاعبين· * وإذا كان الوحدة يستحق الوصول إلى النقطة السابعة، بعد تعادل ورباعيتين، فإن الأهلي لم يكن في يومه وظهر الفريق بعيداً عن حالته المعروفة، مع الاتفاق على ان الأهلي لايزال يبحث في دوري المحترفين عن المستوى الذي يقدم به حيثيات الرغبة في المنافسة على اللقب فالأداء أمام الوحدة جاء امتداداً لمستوى الأداء أمام عجمان· *** * كيف سيكون حال الوحدة لو لعب بكل نجومه الأجانب؟ * مجرد سؤال ظهر على السطح بعد تألق المواطنين في الجولات الثلاث الماضية· *** * فوز العين على الخليج، يعيد الفريق إلى الواجهة مرة أخرى بعد أن خسر نقطتين أمام الظفرة، أما فريق الخليج فلايزال يبحث عن النقطة الأولى، ويبدو أن انتظاره سيطول كثيراً· *** *فوز الجوارح على الظفرة بهدف من شأنه أن يغسل هموم الخسارة أمام الشارقة ولا يقلل من شأن فريق الظفرة الذي أرشحه لأن يكون رقماً صعباً في دوري هذا الموسم· *** * من مفارقات دوري المحترفين ان الفرق الكبيرة ليست في منأى عن الهزائم الكبيرة، فالشارقة خسر في الجولة الأولى بالأربعة أمام العين، والوصل خسر في الجولة الثانية بالأربعة أمام الوحدة وخسر الشباب في نفس الجولة بالأربعة أمام الشارقة وخسر الأهلي في الجولة الثالثة بالأربعة أمام الوحدة، أما الخليج فقد كسر القاعدة وخسر بالستة أمام الجزيرة! *** * ''النصراوي'' محمد عمر بات ظاهرة تستحق الدراسة في الكرة الإماراتية حيث يتقاسم حالياً صدارة الهدافين مع البرازيلي أندرسون مهاجم الشارقة برصيد 4 أهداف، لقد أثبت محمد عمر أن الموهبة لا تشيخ·