أخص لاعبي المنتخب الوطني بهذه الرسالة لسببين الأول بمناسبة السفر إلى المعسكر الخارجي باليابان استعدادا لملاقاة المنتخب الكوري الجنوبي يوم 15 من الشهر الجاري في الجولة الثالثة من التصفيات الحاسمة لكأس العالم المؤهلة لمونديال جنوب أفريقيا 2010 والسبب الثاني بمناسبة وجود سوء تفاهم لدى البعض اكتشفته من مكالمات بعض الأصدقاء خلال أيام العيد، فقد اعتبر البعض هجومي على تصريحات المدرب ميتسو بمثابة دفاع عن لاعبي المنتخب وتبرئتهم من كل الاخطاء والعيوب التي ذكرها المدرب ميتسو في حقهم بعد مباراة السعودية· وأعتقد أن العودة إلى موضوع فرصة لتوضيح سوء الفهم الذي حدث عند البعض ولا أعفي نفسي من مسؤولية ذلك، وبناء عليه أقول إنني عندما هاجمت ميتسو هاجمته بسبب أخلاقي بحت يمس الجهر بكلماته المعيبة بحق المنتخب وهو لا يزال في طريق المنافسة حتى لو تضاءل أمله فهو باق، ولو على مستوى التنافس على المركز الثالث في المجموعة، كما أنني هاجمت ميتسو في تراخيه وإهماله الإداري ، الأمر الذي أثر سلبياً على كمال الفائدة من فترة الاستعداد قبل بدء المنافسات، وإذا قال لي قائل إن الأمور الإدارية ليست مسؤولية المدرب في المقام الأول، فأقول إن كل الأمور كانت في يد ميتسو قوي الشخصية في مقابل ضعف في الجانب الإداري الإماراتي سواء على صعيد المتواجدين داخل المنتخب أو أعضاء اللجنة الفنية، ولعلنا نذكر أن هناك من استقال احتجاجاً على هذا الوضع في السابق أمثال خليفة سليمان، وأعتقد عبدالله صقر أيضاً، وما أريد توضيحه هنا على وجه التحديد أنني لم أهاجم المدرب مطلقاً في عمله الفني الذي هو صلب تخصــــصه، ومن الإنصـــاف الاعــــتراف الآن أننـــي كنــــت ومازلت من المعجبين بالفكر التدريبي لميتسو فهو عقلية متطورة وحديثة وقد انتقل بنا من أساليب قديمة إلى أساليب جديدة تطبقها حاليا وتلعب بها أكبر الفرق العالمية، فميتسو كان يلعب معنا بنظام الأربعة وليس الثلاثة، أي أنه كان يلعب بطريقة 3/3/4 أي بوجود ثلاثة لاعبين ارتكاز في الوسط ورأس حربة ومن تحته لاعبان اثنان في العمق وأحيانا على الأطراف·· وإذا كان المدرب العالمي الفذ مورينهو يلعب بهذه الطريقة فلا بأس ويكفي أن ميتسو هو الذي جاء بها إلينا وأدخل لأول مرة ثلاثة لاعبين ارتكاز عندنا، إنني أوضح ذلك الآن حتى لا نظلم أحدا، وانتقادنا لميتسو الحاد كان بسبب أنه فضحنا على الملأ كمبرر لرحيله إلى قطر وكان ذلك ولا يزال في مفهومنا خطأ لا يغتفر ولم نكن أبدا بعد العلاقة الحميمة التي كانت تربطه بنا وباللاعبين تحديدا نتوقع منه أن يتصرف بهذه الطريقة التي حولت المحبة التي كانت في قلوب اللاعبين له إلى كراهية وعداوة وبصراحة عندهم حق لأن ميتسو باعنا بجد وتعامل بصورة غير حضارية عندما كشف عيوب فريقه للدنيا كلها وهو في قلب المنافسة!! آخر كلام كالعادة أخذنا الكلام عن طيب الذكر ميتسو وأبعدنا عن الرسالة المباشرة التي أردنا أن وصولها للاعبين قبل الانخراط في الاستعداد لمباراة كوريا، عموما للحديث بقية بإذن الله·