صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

ثقافة الاعتذار والتستر


تحاول مختلف الاوساط الاكاديمية والعلمية في كوريا الجنوبية اقناع البروفيسور وانج وو سوك بالعودة الى ابحاثه ودراساته بعد ان قرر هجر الميدان الذي لمع فيه اثر تفجر فضيحة لا يد له فيها·
وكان ملايين الكوريين قد تابعوا اواخر الشهر الماضي ظهور الرجل الذي يعد اشهر باحث في مجال الاستنساخ على شاشات التلفزيون باكيا ومعتذرا عن قيام مساعدين له بالتلاعب ببويضات من دون علمه، وأتبع اعتذاره العلني بالاختفاء قبل ان يعرف الكوريون ان النابغة الشهير قرر التنسك في معبد ناء لا تصل اليه الكاميرات الفضولية·
ومنذ ذلك الحين يواصل رؤساء كبار الجامعات في البلاد ومراكز الابحاث التابعة لكبرى الشركات الكورية اقناع البروفيسور سوك بالاقلاع عن قراره وان 'يسك' عليه من دون جدوى بينما يتوقع اخرون ان ينضم رئيس الجمهورية لمساعي الاقناع تلك حتى لا تحرم البلاد من 'مخ' الرجل الذي ادخلهم دائرة الاضواء في علوم الاستنساخ!·
مقابل هذا الاحساس المرهف فوق العادة الذي تتسم به مجتمعات جنوب شرق آسيا نجد على النقيض منها في مجتمعاتنا العربية التي يؤكد دينها الحنيف على ان 'من غشنا فليس منا'، تجد العديد من الاوساط الاكاديمية والعلمية والعملية ملوثة بصورة لا يمكن ادراكها او تخيلها، المشرف لا يتوانى عن 'لطش' رسالة تلميذه، ورئيس القسم لا يتردد في سرقة افكار مرؤسيه ونسبها اليه ابتغاء الترقية والصعود السريع، وعندما تفوح رائحة الفضيحة ستجد العشرات ممن يسارعون الى رش 'الاسبراي' حتى لا تزكم الانوف، وعشرات غيرهم من المتسترين·· لأن كل اناء بما فيه ينضح!، ولا تستغرب إن انقلبت الصورة واظهروا صاحب الحق لصا، وكان الله بالسر عليما!·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء