صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

في الثلث الأخير لشهر نوفمبر الماضي وقعت ثلاثة حوادث مرورية مروعة أدت إلى ثلاث حالات وفاة وثلاث إصابات خطيرة أقعدت أصحابها عن الحركة وعن ممارسة حياتهم بصورة طبيعية في السنوات الباقية لهم من العمر!
الحادث الأول وقع في قلب مدينة دبي·· شاحنة عملاقة كانت تحمل حاوية ضخمة (كونتينر)، بداخلها كمية من البضائع·· سائقها الباكستاني وضع كل القوانين المرورية أسفل عجلات شاحنته، وظن نفسه منطلقا في مكوك فضائي خارج إطار الجاذبية الأرضية، فأطلق العنان لشاحنته العملاقة بكل استهتار ورعونة ولا مبالاة، وهي تحمل فوقها تلك الحمولة الثقيلة··
أين حدث كل هذا؟·· لو أن هذا المنظر حدث في شارع خارجي واسع وخال من السيارات، لربما قبله خيالنا·· ولكن الأخ المستهتر كان يقود شاحنته في شارع مزدحم في قلب دبي·· كانت القاطرة تنطلق كما لو أن مخرجا من هوليوود يقوم بتصوير لقطة لمطاردة بين مجموعة من السيارات لأحد أفلام 'الأكشن' في شوارع سان فرانسيسكو!··
عند تقاطع 'مركز سيتي سنتر'، حيث يزداد تكدس السيارات، وتتباطأ الحركة ويشتد الزحام، شاهد الأخ 'الهوليوودي' من بعيد الإشارة المرورية وهي خضراء، فضغط على دواسة البنزين بقوة أكبر لكي يستطيع تجاوزها قبل أن تصبح حمراء·· ولأن صاحبنا استخدم قدميه بدلا من أن يستخدم عقله، فقد سار عكس المنطق، وتحولت الإشارة من اللون الأخضر إلى الأصفر··
وهنا شعر الأخ الأرعن بأنه في ورطة·· فلا هو بقادر على اللحاق بالإشارة قبل إغلاقها، ولا بقادر على أن يوقف الشاحنة·· فما كان منه إلا أن ضغط بكل ما لديه من قوة على الفرامل لإيقافها·· وبالطبع لم يكن صاحبنا في الفضاء الخارجي حيث لا توجد جاذبية أرضية تخفف من وزن السيارة وحمولته·· وهنا أفاق من غفوته، ولكن بعد فوات الأوان·· فالشاحنة العملاقة انحرفت بقوة نتيجة الاستخدام الفجائي للفرامل، وتحرك (الكونتينر) الذي يزن طنين كاملين فوقها، واندفعت بقوة لتقفز من فوق ظهر الشاحنة وتستقر فوق سيارة أجرة كانت واقفة بأمان الله عند الإشارة!
بقية المشهد ليست بحاجة للشرح·· فسيارة الأجرة كان بداخلها راكبان، السائق وراكب يجلس بجانبه، وهما من الجنسية المصرية·· ولأن السيارة سويت بالأرض تماما، فقد لقي الاثنان حتفيهما على الفور·
وحضرت الشرطة على الفور لتحقق في هذه الجريمة، فاكتشفت أن سائق الشاحنة الأرعن قد ارتكب ثلاث مخالفات بالجملة دفعة واحدة·· فقد أطلق العنان للشاحنة لتضاعف سرعتها عن السرعة المسموح بها على هذا الطريق وهي 60 كم/س·· ثم محاولة قطع الإشارة الحمراء وعدم تخفيف السرعة عند الاقتراب من التقاطع·· وأخيرا، وهنا بيت القصيد والطامة الكبرى، وهي عدم تثبيت حمولة الشاحنة (الكونتينر) على هيكل الشاحنة لكي لا تتحرك عند وقوع أي طارئ!!؟·· وغدا نكمل·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء