صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

انتخابات الغرفة

ساعات تفصلنا عن اختتام تجربة غير مسبوقة تتمثل في اختيار مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بالانتخاب المباشر، ولأجل هذا الحدث غير العادي أعلنت الغرفة حالة الطوارئ وقررت مواصلة العمل في مكتبي شؤون الانتخاب و كاتب العدل اثناء ايام العطلة بمناسبة احتفالات العيد الوطني·
وشهدنا خلال الأيام القليلة الماضية استعدادات المرشحين والمرشحات لهذا اليوم الكبير الذي ستدور أحداثه في أرض المعارض يوم غد، وقد بدت غريبة صور ولوحات المرشحين واعلاناتهم في الصحف المحلية أو في اللوحات الاعلانية في الشوارع باعتباره أمرا جديدا علينا، وتابعنا إعلانات هذه القائمة و تلك وكل يعد بتفعيل دور الغرفة التجارية ليتناسب مع الانطلاقة التي تشهدها أبوظبي اليوم ، وحمل التغيير تمثيلا لغير المواطنين بما يعبر عن النظرة الجديدة لرجال الأعمال من هذه الفئة وتقدير دورهم في المسيرة المباركة· كما تابعنا المرشحين وهم يعملون بحماس لاستقطاب واجتذاب الأصوات وهو حق مشروع لضمان تحقيق النجاح في الانتخابات· واكثر ما يلفت الانظار إقبال الشباب والمرأة لخوض انتخابات الغرفة التي تعد الأولى من نوعها مستوى وحجما·
أصحاب المنشآت الخاصة بمستوياتها المختلفة من مواطنين ومقيمين مدعوون لإنجاح هذه العملية بالمشاركة الإيجابية الفعالة، وترجمة الشعار الذي سخرت له الغرفة كل الامكانيات، والذي يقول' التصويت حق وواجب' إلى واقع ملموس نشهده اليوم· و إنجاحه يتطلب من الجميع التوجه إلى الصناديق بكثافة ليقول رأيه ويختار المرشح الأنسب الجدير بصوته وثقته، ولتكن بوصلة الاختيار باتجاه الأكفأ والأقدر على ترجمة الطموحات والآمال المعقودة على أول مجلس إدارة منتخب لأجل قطاع خاص يجسد الشراكة والتكامل المطلوبين بين كل القطاعات لأجل أبوظبي والإمارات بأسرها·

الكاتب

أرشيف الكاتب

«الدولة الوطنية»

قبل 10 ساعات

طب وقائي

قبل 23 ساعة

بدء السباق

قبل يوم

خدمات «أونلاين»

قبل 3 أيام

في خندق واحد

قبل 4 أيام

رقم قياسي

قبل أسبوع

القاضي كابريو

قبل أسبوع

في فرحة العيد

قبل أسبوع
كتاب وآراء