صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

فاتورة استهلاك الكهرباء التي تصل إلينا من شركة أبوظبي للتوزيع، جميلة في الشكل، مليئة بالتفاصيل، وتتحدث باللغتين العربية والإنجليزية·· وفي الصفحة الثانية وتحت عنوان 'طويل عريض' هو (إرشادات إلى المشتركين)، هناك زاوية بارزة يطرح على المستهلك خدمة خاصة هي: (كيفية الاتصال بنا لأي استفسارات)، تتخللها سلسلة من أرقام الهواتف بدءا من خدمة الطوارئ لأربع وعشرين ساعة وهي 991 للكهرباء و992 للمياه، مرورا برقم الفرع الرئيسي ثم أرقام بقية الفروع في إمارة أبوظبي·· ولكن في نهاية هذه الخدمة هناك رقمان غريبان لفتا نظري ونظر الكثيرين· الأول تسبقه جملة 'للاشتراك في خدمة التنبيه'، والرقم هو (3150150-050)، و الآخر 'للاستفسار عن الرصيد'، والرقم هو (4326432-050)·
أتمنى أن يكون أحدكم قد استخدم من قبل هذين الرقمين ليعرف السبب في قيام الشركة بوضعهما فوق الفاتورة·· أنا شخصيا أكملت حتى كتابة هذه السطور 48 ساعة متواصلة في محاولات الاتصال بالرقمين معا، فكانت النتيجة كالتالي:
* يوم أمس الأول اتصلت بالرقمين الأول والثاني، ولكن لا حياة لمن تنادي·· فالجرس يرن حتى يقطع تلقائيا دون أي رد·
* بعد ذلك اتصلت برقم الفرع الرئيسي وهو (6423000-02) للاستفسار عن سبب عدم الرد على الرقمين السابقين، فقالت لي موظفة البدالة بكل برود: 'يمكن الموظفين مشغولين'·· مع العلم أن الرقمين هما رقما موبايل!
* يوم أمس اتصلت بالرقمين مرة أخرى، فاكتشفت أن الأول (3150150-050) 'مقطوع مؤقتا' كما أفاد الصوت القادم من الطرف الآخر·· أما الثاني فلا حياة لمن تنادي!
عدت للاتصال برقم الفرع الرئيسي مرة أخرى، فردت موظفة البدالة·· طلبت منها التحويل على قسم الاستفسار عن الفاتورة·· رن الهاتف، وبعد فترة وجيزة تم التحويل إلى صندوق البريد الصوتي (Voice Mail Box) الذي طلب مني باللغة الانجليزية، وبلكنة بريطانية أن أترك رسالة·
بعد هذه الرحلة الطويلة، أريد أن أسأل الأخوة في شركة أبوظبي للتوزيع الأسئلة التالية:
* ما الفائدة من طبع رقمي الموبايل على الفاتورة طالما أن الأول مقطوع والثاني لا يرد عليه أحد؟
* لماذا لا يعترف صندوق البريد الصوتي باللغة العربية إلى جانب الإنجليزية؟·· ألسنا في دولة تعرف بالعربية كلغة رسمية للتعاملات الرسمية؟
* ما الفائدة من طبع كل تلك الأرقام مادامت مهمة موظفة البدالة تنحصر في تحويل المتصل إلى الصندوق الصوتي؟
في جميع دول العالم المتقدم، بإمكان المشترك إنهاء كافة التعاملات مع شركات الكهرباء بواسطة اللمس على أزرار الهاتف أو ما يسمى بـ(Touch Tone).. أما في شركة أبوظبي للتوزيع فيبدو أن قسم (IT) أو 'تقنية المعلومات' لم يسمع بمثل هذه الخدمة بعد!!·· صح النوم يا إخوان!؟

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء