صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

حياة خفية.. بلا شواهد

ناصر الظاهري
استماع

خرج فيلمان جديدان عن الحرب العالمية الأولى والثانية في السينما العالمية، وهما فيلمان مختلفان، لكن ما يجمعهما تلك الحرفية المتناهية، والصناعة الفنية الجميلة بحيث تشعر أنهما صنعا بحب عن زمن الحرب، وكلاهما ترشح لجوائز عالمية، وحظي بمشاركات في مهرجانات دولية، الأول: فيلم «1917»، وهو ممتع وفيه دعابة سوداء، وأقرب للواقعية، والآخر الفيلم الرائع كأنشودة بصرية، فيلم «A Hidden Life» أو حياة خفية للكاتب والمخرج «تيرانس ماليك»، وتقوم فكرة الفيلم على كيف يمكن للإنسان الصالح والبسيط أن يبقى حراً، ولا يشارك في حرب ابتدعها «نازي» ليخرب بها العالم بداعي سؤدد العرق الآري، هي قصة ذلك الفلاح النمساوي الذي يجند بالإكراه في صفوف الجيش الألماني، رافضاً الولاء والقسم لرجل احتل بلده النمسا، ورافضاً حربه التي أشعلت العالم، ولو أدى الأمر إلى إعدامه، ورغم تعاطف محامي الدفاع، وعقلانية القاضي العسكري، إلا أنه رفض المساومة، وتردده في القبول أو للرفض حسمته زوجته الفلاحة المخلصة بأن يتخذ قراره بالسلب أو الإيجاب المهم أن لا يندم على شيء بعدها، وهي قابلة بقراره، لأنها ستحبه على الدوام. الفيلم لوحة فنية يتكامل فيها الصوت والموسيقى والتصوير الرائع، والتمثيل الراقي، والحوار المنتقى بعناية أدبية، و«المونتاج» السلس، ورغم أنه فيلم عن الحرب إلا أنك لن تشاهد رصاصة واحدة أو مشاهد قتال أو دماء متناثرة وجروحاً غائرة، حتى العنف غاب في «المونتاج» الذكي، والموسيقى والصوت المساند. بعكس فيلم «1917» الأحمر على الدوام، في فيلم «حياة خفية» ثمة لقطات للطبيعة الريفية بكل تجلياتها في قرية نمساوية تكاد أن تكون بدائية في كل شيء، هناك رصد للكاميرا لتفاصيل دقيقة حتى إنك تشعر أن معظم الشخصيات في الفيلم لا تمثل، وكأنها منتمية للمكان، هذا الفيلم يتبع موضة السينما الجديدة، حيث رجعت الأفلام الفنية لا التجارية إلى الطول، إذ تبلغ مدته تقريباً ثلاث ساعات.
الفيلم فيه الكثير من الرسائل والإشارات لتكريس مبدأ السلم والتسامح وفهم الآخر، واختلاف مبدأ الوطنية، وتقديم أن الخير قد ينهزم للحظة، لكنه ينتصر حتماً في النهاية، وأن الخير وحده يحتاج لدفع الضرائب والتضحيات لكي يسمو، في حين الشر نصره آني ووقتي، لكن لا مكانة عالية ودائمة له، ويبدو أن المخرج قد استهلك زمناً طويلاً لصياغة فيلم بهذه الحساسية الفنية المرهفة، وهو في النهاية إهداء لكل أولئك الذين كانوا يعيشون حياة هادئة، فأخذتهم الحرب في سعيرها، ودفنوا مع أسرارهم الصغيرة، وحيواتهم ذات التفاصيل البسيطة في قبور لا يزورها أحد، ولا توضع ورود على شواهدها، لأن لا أحد يعرف من في تلك القبور المنسية، والتي بلا شواهد، والمخفية سيرتها في عبثية الحروب!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء