صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

نريد حلاً

عندما تتقدم الحكومة خطوةً باتجاه الناس لترتيب أوضاعهم الاقتصادية، يسير التجار خطوات باتجاه الخلف، مما يجعل الفجوة واسعة بين الرعاية الحكومية للإنسان في الإمارات ودعمه والوقوف إلى جانبه لإنقاذه من الجشع والهلع·· وبين مصاصي الدماء الذين لا يتركون فرصة إلا وانقضوا عليها ليجعلوا الإنسان في حالة عوز دائمة، وحسرة لا تفارق مهجته· فالتجار هنا يتعاملون مع المستهلك كالطيور الغاربة الهاربة، تكر وتفر، ولا يهمها ماذا يحل بمصير الفريسة، التجار يمارسون التجارة على مبدأ اضرب واهرب، ثم اغرب، ثم قل: السوق الاقتصادية تفرض علينا هذا السقف العالي من الأسعار· التجار يختلقون الأعذار، ويصيغون الواقع الاقتصادي كما يشتهون ويريدون، ويطمحون ويطمعون، والناس تأكلهم الحيرة، وينهش قلوبهم قلة الحيلة، وتفتك بأرواحهم هذه الارتفاعات الصاروخية التي لا مبرر لها، إلا عند التجار فقط، حتى وصل الأمر بالناس أنهم يتخوفون عند سماع أي خبر عن زيادة؛ لأنهم يعرفون أن أفواهاً هنا وهناك مفتوحة وتنتظر هذه الزيادة قبلهم، فالتجار فرحون، سعيدون، مُرتاحون؛ لأن أي زيادة هي في النهاية تصب في جيوبهم ولا يصيب المستهلك من نصيب غير سماع الأرقام· قضية أصبحت معقدة وشائكة، يحتار فيها الفَطِن الحكيم؛ لأن المسألة مسألة ضمير، وقيم ومبادئ، فعندما يتحلل التاجر من هذه الثوابت، فإنه يصيب الهوية بالصميم ويقضي على خيط التواصل بين التاجر والمستهلك، ومن ثم يعدم علاقته بوطنه·· فلا بناء لوطن، دون الحس الوطني، والانتماء الحقيقي للوطن وناسه، فهذا الوطن أعطى الكثير وقدم الكثير، وواجب مقدس على كل تاجر أن يرد ولو جزءاً من الجميل، بأن يتوقف قليلاً عن هذه الشراهة، وأن يحسب حساب الناس ومستوياتهم المعيشية، وأن يتحدى نفسه قبل أن يمارس بطشه على الآخرين، ويقمع هذه النفس ويرغمها على قبول اللقمة الحلال التي لا تأتي عن طريق ابتزاز وانتهاز، وأن يقول الله حق·· فالبلد بخير، والحكومة تبذل ما بوسعها لتحقيق الأمن والأمان الاقتصادي للناس· ولكن هذا، يجب أن تواكبه يقظة من التجار، وانتباهة حقة، فالضغط المتزايد على كواهل الناس يهدد الأمن الوطني ويجعل الوطن عرضة لمشاكل نحن في غنى عنها· فلا أتصور أن بلداً ما تتم زيادة الأسعار فيه للمواد الاستهلاكية بثلاثة أضعاف أو أكثر·· حقيقة هذه سابقة لم تخطر على بال بشر، لا في السابق، ولا في حاضر العصر·· تجارنا تفوقوا على كل العقول في الدنيا، وابتكروا جل الخدع السينمائية من أجل الرفع ·· الرفع فقط··

الكاتب

أرشيف الكاتب

سنابل الوعي

قبل 23 ساعة

الطبيعة الخالدة

قبل يومين

المخيلة الذهنية

قبل 3 أيام

إنجازات هائلة

قبل 4 أيام

صياغة القيم

قبل 5 أيام

حب الطبيعة

قبل أسبوع

ذاكرة التاريخ

قبل أسبوع

الدم العربي

قبل أسبوع
كتاب وآراء