صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس


أريد أن أسأل الأخوة في وزارة العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية سؤالا واضحا: هل حقا العمل في قطاع البنوك حرام أم حلال؟·· الغرض من طرح هذا السؤال، هو استكمال الحديث عن الفتاة التي سردت لكم حكايتها أمس، والتي اتصلت بمكتب الوزارة في إحدى الإمارات بعد حصولها على وظيفة مرموقة في أحد المصارف، فجاءها الرد من شخص في المكتب يفيد بأن العمل في البنوك من المحرمات التي ينهانا عنه الدين·
أريد أن أقول للذي رد على تلك الفتاة، أننا نريد منه ردا قانونيا واضحا·· فإذا كان العمل في المصارف حرام حقا، فلماذا لا تبادر الوزارة بإصدار فتوى رسمية تفيد بذلك بدلا من أن تترك الأمر لصغار 'الإخوان' الذين يتدخلون في ما يعنيهم وما لا يعنيهم، منصبين أنفسهم أوصياء علينا؟·· ثم من قال ان العمل في مجال البنوك حرام؟·· وعلى أي أساس شرعي يستند أولئك 'المفتون' في ما يذهبون إليه من قول يثير البلبلة والشكوك في نفوس أبناء المجتمع؟·· وكيف يسمحون لأنفسهم بالعمل كمشرعين قانونيين، ضاربين عرض الحائط قوانين الدولة وتشريعاتها المدنية التي تشجع أبناء الوطن على البحث عن الوظائف في قطاع المصارف، وتلزم البنوك بتوطين نسبة من الإيدي العاملة لديها؟·· ألهذا الحد بلغ ترهيب هؤلاء القوم للناس، بحيث يتسببون في قطع أرزاقهم تحت تهديد ووعيد بعذاب القبر والنار و'جهنم وبئس المصير' لمن يعمل في البنوك؟·· وهل يعقل أن يظهر من بيننا بعد كل هذا التقدم والتطور الذي تشهده البلاد من المعلومات والتقنيات والألفية الثالثة، ليقوموا بغسل الأدمغة وتخريب العقول بهذه الصورة الساذجة؟
الفتاة التي حدثتكم عنها بالأمس ما زالت تعيش مرحلة التشويش الفكري·· فقد استمع إليها والدها المسكين الذي بذل جهدا موسعا لإقناع المسؤولين في البنك بمنح ابنته تلك الوظيفة·· وعندما انتهت من سرد التبريرات السخيفة التي ساقتها 'الزعيمة الروحية للأخوات'، وذاك 'المفتي' الذي يعمل في مكتب حكومي، ضرب الأب كفا بكف، وتذكر حجم الأخبار والموضوعات والتصريحات الصحفية التي قرأها عن سعي الحكومة لتوطين قطاع البنوك، ولإقناع المصارف المحلية في الدولة بتوطين نسبة معينة من الوظائف الفنية والإدارية لديها·· واكتشف أن كل مساعي الحكومة ووسائل الإعلام الموجهة لتوعية المواطنين والمواطنات بضرورة خوض غمار العمل في المصارف، قد ذهبت أدراج الرياح مع حرب 'الإرهاب الفكري' التي تخوضها فئة ضالة من أبناء جلدتنا في الاتجاه المعاكس، تحت مزاعم 'الإفتاء' في كل صغيرة وكبيرة·
الموضوع لا يستحق مني تعليقا أكثر مما قلته، ولكنني أتمنى أن تبادر وزارة العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية بتوضيح الأمر، فربما يكون العمل في البنوك حرام في عرف بعض العاملين في الوزارة، ونحن آخر من يعلم!!·· واللهم احمنا من الجهلاء·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء