خرجت الخفافيش من اوكارها، وغادرت الافاعي جحورها لتوزع سموم الحقد الاعمى والموت المجاني، وكعادة اعداء الضوء والنور والحياة والفرح ، خرج الملتاثون ليضربوا قاعات حتى قبيل ثوان من وصولهم كانت تضج فرحا ومحبة وبهجة، وتشع فيها اضواء المسرات، فإذا المكان يضرج بالدم وكانت اجهزة التصوير التي جاءت لتسجيل ابهج اللحظات قد رصدت لنا مناظر الاشلاء والدماء التي غطت كل مكان، والدمار الذي طال كل شيء، وصمدت فيه'كعكة العرس'··كرسالة عفوية رمزية الى الملتاثين اياهم و'ابوات' عصور الظلام لتقول لهم انكم لن تنجحوا في اغتيال روح الاردن ·
أي جنون هذا الذي جرى في ليل الاردن الشقيق في ذلك الاربعاء المشؤوم ،وأية خسة تلك التي شهدتها هذه الليلة الليلاء، وخسىء ما فعلوه وقادتهم اليه افكارهم المريضة، وبئس ما قاموا به وخططوا له وهم يتربصون بالابرياء في كل مكان، يلاحقونهم في افراحهم البريئة، هؤلاء الفرحون الذين آخر ما كانوا يتوقعونه هو ان تلاحقهم طعنات الغدر، ونعيق البوم وسموم الافاعي الى تلك اللحظات التي يبتهجون فيها بما احل الله·
لقد كانت الجريمة النكراء التي بكت لأجلها جبال عمَان الاربعاء الماضي موضع ادانة واستنكار كل انسان سوي، فما بالك بمن انتمى لهذا الدين العظيم الذي يحرم سفك الدماء ويعتبر ان كل من سلم الناس من يده ولسانه مسلم· و تقزز مما جرى كل انسان في كل مكان·
ان قطع دابر هذه الفئة الضالة بحاجة لتوحيد جهود العالم لدرء المزيد من هذه الاعمال، وبذل اكبر الجهود لسد الجحور والاوكار التي ينطلقون منها· نسأل الله الذي جلت قدرته ان يحفظ بلادنا من كل سوء، ويحفظ الاردن واهله ومليكه من كل مكروه·