يحط منتخب البرازيل بطل العالم والمصنف رقم 1 في كرة القدم العالمية الرحال فجر غد الجمعة في الإمارات، ليسجل زيارة تاريخية تكلفت ثلاثة ملايين دولار من أجل أن تستمتع جماهير الكرة الإماراتية بكل نجوم السامبا باستثناء المصاب رونالدو!
ولحسن الحظ أن يأتي المنتخب البرازيلي وهو في أحسن حالاته، حتى أنه من النادر أن تجد من يرشح أي منتخب غيره للفوز بلقب مونديال 2006 بعد 4 سنوات من اعتلائه عرش كرة القدم في العالم بفوزه ببطولة مونديال ،2002 حتى أن ميشيل بلاتيني أكد دون تردد أن البرازيل هو المرشح الأول للفوز بلقب مونديال ·2006
وإذا كانت المباراة التاريخية بمثابة فرصة للاستمتاع بالفن البرازيلي الرفيع فإن تصريح الكابتن بدر صالح مدرب المنتخب استوقفني كثيراً عندما أكد أنه لا يخشى مواجهة البرازيل، حيث أن أي منتخب في العالم بما في ذلك منتخب ألمانيا ومنتخب الأرجنتين، يخشى لقاء نجوم السامبا، حتى أن الاتحاد الألماني لم يجد حرجاً في مطالبة الفيفا بإبعاد منتخب البرازيل عن طريق ألمانيا في الأدوار الأولى، وأنه لا مانع من لقاء الفريقين في النهائي فقط، واعتقد أن الفيفا، وفي إطار حرصه على انجاح البطولة، سيجنب المانيا مواجهة البرازيل إلا في النهائي، وذلك خلال قرعة النهائيات التي ستجرى في ليبزج يوم 9 ديسمبر المقبل·
وبمناسبة الحديث عن منتخب البرازيل ونجومه فإن روبرتو كارلوس ظهيره الأيسر لم ينف الأنباء التي ترددت حول إمكانية انتقاله للعب لنادي الغرافة القطري مقابل 21 مليون يورو منها 10 ملايين له برغم أنه يرتبط بعقد مع ريال مدريد لمدة 4 سنوات، ولكن يبدو أن العرض القطري المغري للغاية يمكن جداً أن يقنعه بالتحول من الدوري الاسباني إلى دوري الملايين القطري·
لأن مبادرات الاتحاد الرياضي لا تنتهي·· انتظروا مبادرة خاصة جداً تتعلق بزيارة منتخب البرازيل لدولة الإمارات·
وابقوا معنا·
المرسوم الاتحادي الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بترقية سعادة صقر غباش وكيل وزارة الإعلام والثقافة إلى درجة وزير وتعيينه سفيراً للدولة في واشنطن، هذا المرسوم بمثابة تتويج لمسيرة صقر غباش الناجحة في كل المناصب التي تقلدها·
وإذا كانت السياسة قد كسبت بوغباش من خلال تعيينه سفيراً للدولة في أهم عاصمة بالعالم اعتباراً من يناير المقبل، فإن الرياضة خسرته، فهو واحد من أبرز القيادات في تاريخ الرياضة الإماراتية سواء من خلال منصبه نائباً لرئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة أو عضوية الجمعية العمومية لكرة الإمارات أو توليه منصب نائب رئيس الاتحاد مع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ومع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان·
ولن تنسى رياضة الإمارات أن سعادة صقر غباش كان رئيس اللجنة التي وضعت ضوابط تشكيل الاتحادات الرياضية عن طريق الانتخاب الحر المباشر للرئيس والأعضاء·
ولن تنسى كرة الإمارات أن سعادة صقر غباش كان رئيس لجنة وضع ضوابط عودة اللاعبين الأجانب لملاعب الإمارات عام 1998 تنفيذاً لقرار الخامس والعشرين من رمضان·
كما أن لسعادته ورقة عمل مهمة لتطوير رياضة الإمارات بوجه عام وكرة القدم على وجه الخصوص وترتكز على ضرورة أن تتوازى الامكانات مع الطموحات، وبغير ذلك فإنه من الصعب أن تحقق الرياضة الإماراتية طموحاتها·
مع تمنياتنا بكل التوفيق لسعادة السفير صقر غباش في مهمته الجديدة·