صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

عبدالرحمن السويدي وتبديد الأوهام..

حمد الكعبي
استماع

في 2011، لم يكن أيّ من المحكومين في «التنظيم السري» يعيش في عشوائية، ويقف ساعات في طوابير أمام المستشفيات، ثم لا يجد دواء ولا سريراً، ولا يستطيع أبناؤه دخول مدرسة صالحة للتعليم، ولم يكن المواطنون يراجعون المراكز الأمنية إلا لإصدار وثائق رسمية أو تسوية حوادث مرورية. ولم نعرف مواطناً إماراتياً واحداً لا يستطيع تدبير قوت عائلته.

كانت تلك بيئة «الربيع العربي» في واقعها الموضوعي وشروطها أو أننا كنّا نظن ذلك، قبل انكشاف المؤامرة القبيحة على عالمنا العربي، وقبل أن نرى مظاهرات مسلحة، ومجاميع متطرفين، لا همّ لهم بخبز ولا بدواء ولا بأمن، ولا تعنيهم الأوطان وأهلها. فكانت سنوات دامية، وكانت خديعة كبرى، سعى «الإخوان» وهياكلهم الشريرة إلى فرضها واقعاً على الشعب العربي في غير دولة.

حسناً، نحن في الإمارات، لا نعرف العشوائيات وتكدس البشر تحت صفيحها وبيوتها المتهالكة، والخدمات التعليمية والعلاجية المتوافرة للمواطنين في الدولة وخارجها تتفوق على العالم المتقدم، ولا حاجة إلى التفصيل في اهتمام قيادة الإمارات بالأحوال المعيشية للمواطنين، وأمانهم الاجتماعي، فالبرامج والمنح والمبادرات تتواصل منذ ارتفاع علم الاتحاد، لذلك كان صادماً لنا جميعاً أن نكتشف «تنظيماً سرياً» إرهابياً بيننا، وينضوي تحته مواطنون، لم يعش أي منهم أزمة معيشية خانقة، ولا مضايقات أمنية، ولا يمتلك مسوغاً منطقياً واحداً، لنقل الفوضى إلى بلادنا.

المواطن عبدالرحمن بن صبيح السويدي شاهد على ما كان من تآمر وسوء تدبير، منذ أكثر من ثمانية أعوام، وقد كان عضواً في التنظيم، ومطلاً على ولاءاته الخارجية، قبل أن يدرك حجم الكارثة، ويعود إلى بلاده، مستفيداً من صفح صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وهو حين يروي اليوم تجربته، فذلك ليفتح شباب الإمارات عيونهم جيداً على مخاطر التطرّف وقبحه، وخروجه على الوطن مفهوماً وولاء ومصلحة.

يقر السويدي بأكثر مما كنّا نقوله جميعاً عن انعدام الشروط والمبررات لاستنساخ «ربيع الدم» هنا. فمعظم أعضاء «التنظيم السري» ميسورون معيشياً، وكانوا يتقلدون مناصب في الدولة، ولطالما كان التدين العام في الإمارات معتدلاً ومتسامحاً، ينبذ الغلو والمغالاة. ديننا الحنيف مع عمارة الأرض وليس محفزاً لأي فوضى وخراب، وتالياً فـ «الإخوان» أبعد ما يكونون عن جوهره الإنساني النقي، فمشروعهم سياسي ظلامي، ومراميهم تخريب أمن المجتمعات واستقرارها.

ما عاشه السويدي، قبل العفو، يبدد أكثر من وهم. فالرجل كان يتوقع نصرة التنظيم ودعمه، ولَم يكن يتخيل التنكر والخذلان، ليكتشف بنفسه أي خداع وقع ضحيته، وأي «جماعة» كان ينتسب إليها، وقد رحبت بلاده بتوبته، واحتضنته، وأعادته إلى جادة الصواب والوطن، حيث لا أوهام ولا أكاذيب، وحيث لا حواجز بين القيادة والناس، ولا جوعى ومظلوميات، وهو اليوم يرى بوضوح معنى أن تكون مواطناً إماراتياً، ومعنى أن تخرج عن المواطنة، فتخسر نفسك ووطنك، ولا تكسب إلا الوهم.

 

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء