صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

متفرقات

أفريقي يزور الإمارات، ويزوّر مليون دولار، ومحكمة الفجيرة تحكم عليه بالسجن 6 أشهر، ثم تخفف العقوبة عنه لمدة 3 أشهر، هكذا قرأت في إحدى صحفنا المحلية! هل الخبر حقيقي؟ وهل قاضي محكمة الفجيرة فعلاً اتخذ مثل هذا الحكم؟ وهل عقوبة تزوير مبلغ مثل هذا، وفي قضية تمس الأمن الاقتصادي، عقوبتها مثل عقوبة مهرب ''غراش فيمتو'' أو بائع أفلام منسوخة، يا إخوان·· هذا مليون دولار، وفي بلد لعبته الاقتصاد والسياحة، ''مب مليون تومان''! -شكوى من مواطن: ''إنا من أبناء هذا البلد الطيب، ومتزوج منذ 16 سنة، ولدي عائلة مكونة من أربعة أفراد، ولا أملك بيتاً أو مسكناً خاصاً، حيث إنني أسكن بالإيجار، وظروفي المادية صعبة، وبحاجة ماسة إلى مسكن شعبي، علما بأن لدي بنتا وولدا ''عمر الولد 14 سنة وعمر البنت 11 سنة'' وحسب توصيات منح المواطن مسكناً شعبياً، يجب أن يكون عدد الأولاد خمسة وما فوق! ونحن نسكن في غرفتين وصالة وهو لا يكفي للسكن كعائلة، وليس لدي مصدر رزق أعتمد عليه في تلبية متطلبات الحياة الكثيرة سوى راتبي الشهري، ولا أملك أي أرض تجارية ولا صناعية ولا زراعية ولا خاصة، ولا حتى مسكنا شعبيا'' فهل هو الوحيد، أم أن غيره كثير!!· -نشرت مجلة ''فورين بوليس'' الأميركية مقالاً بعنوان ''أغبى الفتاوى في العالم'' أولى هذه الفتاوى، الجنس بالملابس الرسمية، وصاحب هذه الفتوى رشاد حسن خليل - عميد كلية الشريعة الأسبق بجامعة الأزهر الذي أفتى ببطلان زواج أي رجل وامرأة يخلعان ملابسهما تماماً أثناء ممارستهما للعلاقة الزوجية، أما الفتوى الثانية، فهي لعبة الـ''بوكيمون'' اليابانية الشهيرة، وأصدرتها اللجنة العليا للبحوث العلمية والشريعة الإسلامية في السعودية، التي اعتبرت الـ''بوكيمون'' تؤثر في عقول أطفال السعودية، وأطفال المسلمين، وتشجع الأطفال على لعب القمار والميسر، ورأى آخرون أن فتوى تحريم الـ''بوكيمون'' مرده إلى أن ألعابه تحمل نجمة داود، شعار اليهود والصهيونية، والبعض من المفتين زاد على مسألة التحريم أن اللعبة تروّج لنظرية ''داروين'' اليهودي ''النشوء والتطور'' والتي تتعارض مع الشريعة الإسلامية، أما الكنيسة الكاثوليكية في المكسيك، فاعتبرت الـ''بوكيمون'' عملاً من ''أعمال الشيطان''، أما الفتوى الثالثة فهي إرضاع الكبير، وصاحبها عزت عطية الأستاذ بجامعة الأزهر الذي يرى أنه لو أرضعت امرأة زميلها خمس مرات، فيحل له أن يعمل معها، ويحل لها أن تكشف شعرها وحجابها أمام شخص أرضعته خمس رضعات مشبعات، أما الفتوى الرابعة، فهي تحريم تطعيم شلل الأطفال وأصدر الفتوى شيوخ محليون في قرى باكستان يحرمون فيها التطعيمات ضد شلل الأطفال، لأنها مؤامرة من الغرب النصراني واليهودي لإصابة أطفال المسلمين بالعقم، فقامت أكبر جهة تشريعية في باكستان بإصدار فتوى مضادة تدعم جهود الحكومة لتحصين الأطفال ضد شلل الأطفال، مما اضطر العاملين في ''الصحة'' الباكستانية لأن يحملوا معهم صورة من الفتوى بجواز التطعيم ضد شلل الأطفال، وبذلك تمكنت باكستان من تجاوز تلك الفتوى القاتلة، بعكس نيجيريا التي أصرت على عدم جواز التطعيم، مما أدى إلى انتشار مرض شلل الأطفال فيها وفي 12 دولة إسلامية في أقل من عام ونصف العام·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء