صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الأمة العيناوية

عندما كانت الملاعب تشكو من قلة الإقبال كانت جماهير العين تشذ عن القاعدة، وكانت حاضرة تعزف لحن الحب والانتماء لفريقها المفضل، فالعلاقة بين مشجع العين وناديه أكبر من علاقة عاشق ومعشوق، أعطته لقب الزعيم وتمنحه الأولوية ليمنحها هو لقب الأمة العيناوية. هناك ما هو طبيعي وهناك ما يخالف كل أعراف الطبيعة وفي الدور الأول أكثر من حالة وأكثر من ظاهرة تستحق الوقوف عندها، ولكن ما أذهلني وألجمني عن التفكير وما حيرني ولم أجد له تفسيرا ذاك الغياب الحزين لجماهير العين. تغيب فيرتفع ضغط الدوري فهي ملحه وتنزل معدلات السكر في الدم لأن حضورها يعطي دورينا طعماً حلو المذاق، كانت في سفر دائم أينما شد فريقها الرحال تسبقه فهي لم تكن يوماً من الأيام خلف الفريق بل أمامه. لم تكن اللاعب الثاني عشر ولكنها اللاعب الأول ومن ثم يأتي أحد عشر لاعبا في الملعب، وفي السنوات العشر الأخيرة حقق العين 15 بطولة ولا نبالغ لو قلنا إن جماهير العين كانت تقف خلف هذه الألقاب فكانت بوقفتها تلهب حماس اللاعبين وتفجر فيهم طاقات الإبداع، ومن هذه الجماهير عرفت مدرجاتنا أساليب جديدة لم نعهدها من قبل حيث كانت تهوى الابتكار وشاهدنا صيحات التشجيع الأوروبية بواسطة الأمة العيناوية. ابتدعت الإدارة العيناوية الأفكار من أجل جذب الجماهير ومنها القرية التراثية والجوائز العينية والسحوبات الفورية، ولكن في المباراة أمام الشارقة لم يحضر سوى ثلاثة آلاف متفرج أي ربع السعة الاستيعابية للملعب. فأين هم عشاق البنفسج وأين ذهب الذين قادوا العين إلى لقب الزعيم، أين هي الجماهير التي كانت تملأ المدرجات عن بكرة أبيها، وأين هم الذين كانوا يتفوقون على جماهير الخصم في عقر داره، ابحثوا عنهم وأعيدوهم إلى حيث ينتمون فحضورهم يستفز جماهير الفرق الأخرى للحضور، وغيابهم خسارة كبيرة ليس للعين فحسب ولكن للدوري وللمدرجات وللساحرة المستديرة. يغيب فالديفيا ولا يتأثر العين ويغيب من يغيب ويبقى العين صامداً فهو أكبر من غياب لاعب ولكن عندما يغيب جمهور العين فلا يمكن تعويضه لأنه اللاعب الوحيد الذي لا يوجد له بديل، فهل لهذا الغياب من أسباب؟ ومن يؤنس الزعيم عندما يغيب الأصحاب؟ قبل الختام: حضورها طاغ وغيابها قضية.. عندما تحجم تدرك أن هناك أزمة جماهيرية .. تلك هي الأمة العيناوية. ralzaabi@hotmail.com

الكاتب

أرشيف الكاتب

احذروا من الشرق

قبل 3 أيام

شارة سلطان

قبل 4 أيام

عيشي بلادي

قبل أسبوع

إجبار أم اختيار؟

قبل أسبوع

مهمة شبه مستحيلة

قبل أسبوع

أين هي المرجعية؟

قبل أسبوع

النقص يولد القوة

قبل أسبوع

سمعة الرياضة

قبل أسبوعين

المادة 21

قبل أسبوعين
كتاب وآراء