صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

تذكرة.. وحقيبة سفر - 2

ناصر الظاهري

تحتار من أين تبدأ في مدن إيطاليا، وهي التي تتجاذب الزائر بمغريات عديدة، هل تبدأ بروما تلك الذئبة الواقفة على تلة التاريخ، تشاهد حريقها ورمادها، وتتذكر أمجادها؟ أم تيمم شطر مناطق توسكاني حيث عروش العنب ومخزون الجبنة العتيقة، وتلك المناطق الباردة بالظل والنسمة وتلك الخضرة التي تجلي البصر؟ لا بد من ميلانو أول المطاف أم آخره، حيث معارضها التجارية المتجددة والمتنوعة، وحيث للشراء متعة التأمل في واجهات الحوانيت القديمة والعصرية على السواء، وحيث تلك الساحة الممتدة كبساط تحت أقدام الكاتدرائية العظيمة، ثمة قرى وادعة يمكن أن تنسلّ لها في مصالحة مع الطبيعة، بعيداً عن ضوضاء بعض المدن، مدن أخرى كانت انطلاقاتي في زياراتي المتكررة لإيطاليا، كالبندقية العائمة على ذكرياتها التي لا تحب أن تنفصل عنها، بولونيا حيث حضر الكتاب وما يدونون في معرضها الكبير، فلورنسا تلك اللوحة الانطباعية التي لا تود أن تغادر إطارها القديم المذهب، وكلما وصلت تلك المدينة أتذكر حادثة لابنتي أروى كنت مرة اصطحبها في صغرها إلى متحف فلورنسا، وتوقفنا عند تمثال «مايكل أنجلو» داوود، ذلك العمل الفني بامتياز، وكان التمثال محاطاً بصندوق زجاجي سميك ومهول، وجاءت الصغيرة تركض كعادتها واصطدمت بكتلة الزجاج فوقعت كالمغشي عليها من هول الصدمة، وظلت تتذكر الحادثة، ويومها لم تكن تتكلم، لكن ما أن تقول لها: «مايكل انجلو».. كنغ ديفيد، حتى تقلد لك صوت الارتطام «دووم»، حتى بعد أنْ كبرت، غير أن مدينة البندقية كانت المفضلة لديها، وما زالت تتذكر تفاصيلها ومفرداتها كالجندول وساحتها وفنادقها المائية والوجوه التنكرية ومهرجيها، وزجاجها الملون، والإفطار الشهي في شرفة الفندق الذي تشاركك فيه طيور النورس البيضاء، والتي كانت تسميها «العروس» تقليداً لكلمة النورس.
تبقى مداخل أخرى لإيطاليا، وهي مدنها البحرية مثل «جنوا» و«نابولي»، وجزرها الجميلة مثل «كابري» و«صقلية» و«سردينيا»، وهذه الأماكن تسرقك بالتأكيد من إيطاليا نفسها، فارضة عليك تفاصيلها الصغيرة ودفئاً تخبئه زواياها وليلها الذي لا يهدأ بسهولة، وتلك الأطعمة البحرية التي يزينها لك البحر الأبيض المتوسط.
بين الزيارة الأولى لإيطاليا عام 1980 لروما، وحيداً خالياً إلا من حقيبة وتذكرة سفر، وسكن في فندق عائلي «بنسيون» لعجوز عاشت طويلاً في الإسكندرية، وخبرة رعناء لشاب تغويه الأماكن، فلا يقدر أن يقول: لا، ولا يقوى إلا على السفر إليها، مهما كانت المشاق، وآخر زيارة لها إلى «تورينو» في شهر رمضان المنصرم، وما بينها عشرات الأسفار، أجد نفسي وقد كبرت معها، وأعرفها مثل كف يدي، لكنها لا تزال تغريني بدهشة المجيء!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء