صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

بعد هدوء العاصفة (1)

اليوم وقد هدأت النفوس قليلاً واطمأنت بعد الأضرار الجسيمة التي ألحقتها مياه الأمطار والسيول بالمنشآت العامة والممتلكات والمساكن، نريد أن نتوقف قليلاً ونتناقش بشيء من الجدية فيما حدث·· فباستثناء إمارة أبوظبي التي لم تتأثر بمياه الأمطار، فإن جميع إمارات ومدن الدولة غرقت خلال أسبوع المطر في بحيرات من المياه والأوحال والطين حتى آذانها، وتوقفت حركة الحياة في أجزاء حساسة وحيوية منها، وأصيبت بشلل تام وتحولت إلى ما يشبه قرى بنجلاديش حين تغرق في الفيضانات الموسمية! نريد أن نتوقف قليلا ونطالب بتشكيل لجنة تحقيق فيما حدث، تتكون من فنيين ومهندسين وخبراء في مجال هندسة الطرق والبناء والتشييد، مهمتها طرح سؤال واحد فقط على المهندسين والمخططين والاستشاريين الذين قاموا بتشييد المدن والطرق والجسور في الإمارات الشمالية وفي بقية مدن الدولة·· تسألهم هذه اللجنة: لماذا غرقت الشوارع والجسور والمدن في المياه؟·· لماذا انهارت بيوت وتصدعت مبان ومساكن لم يمض على بنائها أكثر من بضع سنوات؟·· لماذا جرفت مياه السيول قرى بأكملها؟·· لماذا تم بناء بيوت ومساكن في حلق الوادي لتتعرض لخطر جريان الوديان والسيول؟ في اليوم الأول لهطول الأمطار، غرقت مئات من السيارات وتوقفت محركاتها عن الدوران، وامتلأت الشوارع بالمياه لتتدفق كالسيل الجارف إلى داخل البيوت والمباني السكنية والعمارات والمدارس والمستشفيات والمحال التجارية·· سحبت المياه الجارفة الأوحال والقاذورات وأكياس القمامة والمخلفات إلى الشوارع الرئيسية·· أغلقت المدارس والمحال التجارية والمؤسسات الحكومية أبوابها أمام الناس لأن الوصول إليها أصبح من رابع المستحيلات·· ولو استمر المطر ليوم إضافي واحد لربما أعلنت الحكومة بعض إمارات ومدن الشمال على أنها ''مناطق منكوبة''! نتمنى تشكيل لجنة للتحقيق مع الذين قاموا ببناء مدن بأكملها دون أن يشيدوا أسفل هذه المدن والطرق والشوارع شبكة مجاري لتصريف مياه الأمطار·· نتمنى التحقيق في هذا الأمر، لأن ما حدث هو أشبه ما يكون بفضيحة حقيقية·· أحياء بأكملها حاصرتها مياه الأمطار التي لم تجد طريقة للتسريب والخروج من الشوارع والأحياء السكنية·· ونكتشف بعد ذلك أن العديد من فتحات تصريف المياه موجودة في الشوارع ولكنها غير مرتبطة بأية شبكة لتصريف المياه·· نتمنى تشكيل لجنة تحقيق لكي لا يتكرر ما حدث·· فمنذ الساعات الأولى لسقوط الأمطار تم إغلاق شارع الإمارات الذي يعتبر من الطرق الرئيسية في الجزء الواقع عند بداية إمارة الشارقة وتحديدا عند جسر ''ناشيونال''·· تشكلت بحيرة ضخمة ارتفع فيها منسوب المياه لأكثر من مترين أسفل الجسر فغرقت السيارات فيها وتوقفت عن الحركة·· تكدست أرتال من المركبات من أسفل الجسر وحتى مخرج مطار دبي، فتم إغلاق الطريق باتجاه إمارتي الشارقة وعجمان، ودخلت عشرات الآلاف من السيارات إلى داخل دبي من مخرج ''محيصنة'' باتجاه النادي الأهلي ودوار ''الملا بلازا''، فكان المنظر مرعباً!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء