حانت ساعة المواجهة ودقت طبول الحرب، وهي حرب لكنها لن تخلو من المشاعر النبيلة والحب وهي موقعة لا تشبه غيرها، واليوم ستكون الجماهير على موعد مع كرة القدم المحلية بصورتها الحقيقية، والمنافسة على أشدها بين قطبي العاصمة عندما يلتقيان وصراع لمدة تسعين دقيقة قد تطول وتمتد إلى ما هو أكثر من ذلك، والجائزة هي الكأس الغالية وسيظفر بها أحد الفريقين والمناسبة هي المباراة النهائية لكأس رئيس الدولة والتي تقام هذا الموسم تحت شعار “كلنا خليفة”. واليوم سنكون على موعد مختلف عن باقي المواعيد ومباراة نهائية تغنينا عما سواها، فهي قبل أن تكون تنافساً حقيقياً بين أقوى فريقين في مسابقاتنا وقبل أن تكون مواجهة صريحة بين حامل لقب الدوري في الموسم الماضي والمرشح الأول والوحيد للقب الدوري في الموسم الحالي، تبقى لها صفتها الاعتبارية التي لا يمكن إنكارها، فهي “ديربي” موسمي ويحظى بندية وإثارة في المناسبات العادية، أما اليوم فتلك الإثارة مضاعفة فهي مواجهة “ديربي” ونهائي كأس. الوحدة يخوض لقاء اليوم وكأنها المباراة الوحيدة هذا الموسم وأهم 90 دقيقة بعد أن تساقطت حظوظه في مختلف المسابقات في موسم لن يذكره الوحداوية كثيراً إلا إذا كانت السعادة من نصيبهم هذا المساء، خسر الوحدة كأس السوبر والمنافسة على لقب الدوري ومن كأس الرابطة كما تبدو حظوظه قليلة في البطولة الآسيوية، وبالتالي تبقى مباراة اليوم كفيلة بإنقاذ الموسم لأصحاب السعادة. أما الجزيرة فهو الذي يسير بسرعة الصاروخ في البطولات المحلية وكأنه يريد تعويض ما أضاعه في المواسم الماضية عندما كان يتعثر في الأمتار الأخيرة ويخرج بأعجوبة في كل موسم خالي الوفاض، واليوم الفرصة على طبق من ذهب وهو الذي جاء بها ويسعى إليها ويريدها أول كأس ليضيفها إلى أول دوري قادم لا محالة وليفطر على ثنائية بعد طول صيام. «كلنا خليفة» نعم ولتكن المناسبة اليوم تجسيداً لهذا الشعار الرائع والذي أبدع من اختاره، لتكون تظاهرة حب ووفاء لتلك اليد التي لا تتعب من العطاء، لنكون اليوم كلنا خليفة ولنجدد نذور الولاء والطاعة وقبلها الحب والتقدير لقائد المسيرة وشيخنا الكبير. هي المواجهة التي يسيل لها لعاب الجماهير من الطرفين أو المحايدة التي ستترقب مباراة مثيرة وقمة كبيرة يتوج فيها أحد الفريقين، أحد الجارين بأغلى كأس تحمل اسم سيد الناس، واحتفالية تجسد الولاء والوفاء لرمز العطاء وليس اليوم فقط بل كل يوم سنضع في اعتبارنا أن يكون شعارنا «كلنا خليفة». Rashed.alzaabi@admedia.ae