صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

العمود الثامن

حافظوا على نظافة مدينتكم
- إذا قررت يوماً الذهاب إلى عجمان لزيارة صديق أو قضاء مصلحة ما دفعتك إليها الظروف، فعليك أن تأخذ احتياطاتك كاملة خاصة من الناحية الصحية، وعليك أن تشتري كمامة لتضعها على أنفك لتنقذك من الرائحة الكريهة القادمة من بطن الأرض في الشوارع الجانبية المكتظة بالسكان الذين يعيشون ويتكاثرون وتتزايد البنايات والبيوت حولهم دون شبكة صرف صحي·
- في معظم مناطق عجمان تغرق الشوارع في المياه العفنة الطافحة من البلاعات البدائية التي يحفرها ملاك البنايات للتصريف في حين تتجاهل إدارة الصرف الصحي التابعة لبلدية عجمان ضرورة التخطيط للمناطق السكنية وإمدادها بشبكة صرف صحي واحدة·
- منذ عامين تقريباً والوعود تنهال على سكان هذه المناطق الموبوءة بالرائحة وببحار من العفونة المتحركة في الشوارع فلا يجد الأهالي هناك سوى استئجار عربات لشفط هذه المخلفات مقابل 80 درهماً للمرة الواحدة، ومن لا يريد عليه أن يجد وسيلة لعبور الشارع دون أن يلحق به الأذى·
- عندما اشتكى سكان المناطق الغارقة في مخلفات المجاري أرسلت إدارة الصرف الصحي في عجمان لهم إخطاراً قبل عامين تطالبهم بتحمل نفقات شبكة الصرف وألزمت ملاك البنايات والبيوت بدفع 1200 درهم على كل غرفة، وبحسبة بسيطة فإن كل بناية من طابقين وروف قد يصل ما تدفعه من تكاليف الصرف الصحي وما يسمى برسوم الأرض 20 ألف درهم، ولو افترضنا مثلاً أن سكان عجمان على أضعف الإيمان 200 ألف نسمة، فكم يبلغ عدد البيوت؟، وكم يمكن تحصيله مقابل إنشاء شبكة الصرف الصحي الموعود بها بلا جدوى، وكثيرون دفعوا مرة واحدة أوقسطوا المبلغ لكن شيئاً لم يتغير، ويزداد الأمر سوءاً إذا نزل المطر واتسعت رقعة المياه المختلطة بالمخلفات، ومن هذه المناطق النعيمية والبستان وغيرهما الكثير، وعندما تزداد الشكاوى حدة يذهب رجال البلدية ويكسرون الشوارع تمهيداً لحل المشكلة، لكن تتضاعف المأساة حين تصبح الهموم بالجملة، فهناك طفح المجاري ثم تكسير الشوارع وانتشار الحفر التي يتركها العمال دون أن يردموها·
- جولة قصيرة في شوارع عجمان الجانبية تشعرك أنك لست في دولة الإمارات، وأنك حتماً أخطأت الطريق إلى مكان لم تصله بعد عبارة البنية التحتية أو شروط الصحة العامة فتحاول بقدر الإمكان إنهاء ما جئت من أجله لتعود أدراجك كاتماً أنفاسك حتى تأخذك السيارة بعيداً عن الرائحة النفاذة الكريهة، فتفرح لحظتها وأنت خارج المكان تلتقط نسمة هواء صحية ليست غارقة في العفونة، وتفرح بخروجك بعيداً دون أن تلتفت إلى عبارة البلدية: شكراً لزيارتكم مدينة عجمان ، ودون أن تكترث أصلاً بعبارة: حافظوا على نظافة مدينتكم ·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء