صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

قنابل موقوتة

قنابل موقوتة وألغام فوق أرضية تزرعها ضمائر حادت عن سياق المعقول واتخذت من الفوضى طريقاً ونهجاً، فعندما تقرأ عن ضبط 581 مخالفاً لقانون الدخول وإقامة الأجانب في إمارة واحدة وخلال شهر فقط، فهذا يعني أن جيشاً جراراً من منتهكي حقوق الوطن في السيادة ينضمون إلى القائمة السوداء يتحركون ويعملون ويبيعون ويشترون بإرادة وقرار من تجار تحللوا من القيم وتخلصوا من الالتزام الوطني وحادوا عن الحق، وغشى أبصارهم ما غشاها من عمى البصيرة ورمد النظر· ويتساءل المرء وبدهشة ماذا سيصيب البلد بعد عقد من الزمان، وهذه الأسراب من المخالفين تنهال على البلد كالرمال الصحراوية العابثة، ونحن مازلنا نتحدث عن التركيبة السكانية والحفاظ على الهوية· المخالفون لا يأتون متسللين فقط، بل إن الجزء الأوفر منهم تجلبه شركات ومقاولون تخصصوا في صياغة الكون على هواهم، وترتيب الأولويات حسب ما تقتضيه حاجتهم لا مصلحة الوطن· المخالفون لم يكن لهم أي موطئ قدم على أرضنا لو أن هؤلاء التجار ''المواطنين'' تملكتهم الغيرة، وحب الوطن، لو أنهم تسلحوا بقوة الانتماء إلى الأرض التي أعطت وأسخت وأجزلت في عطائها وما تخلت، فنحن لا يفرحنا كثيراً أن يتم القبض على هذه الأرقام الفلكية لأن القبض والضبط لا يكفيان أمام هذا السيل الجارف من جحافل المتسللين والمتحايلين على القانون والوطن، لأن ما يتم الكشف عنه ما هو إلا رقم ضعيف، وما خفي أعظم وأدهى· الذين يتحركون في الظلام ويتجاوزون القانون ويبيعون ويشترون بإرادة الوطن كثر وينتشرون كالجراد، ولا يتورعون في اتخاذ كافة السبل والحيل من أجل تحقيق مآربهم وتكديس الأموال في جيوبهم· هؤلاء وطنهم وأرضهم هي الأرصدة التي يخزنونها في البنوك، وجواز سفرهم دفتر الشيكات الذي يضعونه في جيوبهم ، هؤلاء فكروا بأنفسهم ولم يفكروا بما ستؤول إليه الأحوال بعد حين من الدهر، حين يصبح الحابل نابلاً والمتسلل صاحب حق لا ينازعه عليه أحد· ولا يغيب عن أذهاننا أن هناك منظمات دولية مشؤومة ومسمومة تتحين الفرص للاصطياد في المياه العكرة، وهدفها فقط تشويه الصورة وبث الشائعات المغرضة ونشر الأخبار المغلوطة، وزرع الشك في كل ما هو حقيقة وواقع، منظمات تخصصت في البلبلة والخلخلة والجلجلة، وصناعة الخبث بحنكة وفطنة ودهاء من يجيد المكر·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء