صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

جنازة لا تليق بالمجاهد

كما لم يعتقد بورقيبة أن ضابطاً كان يعده كابنه، وظل يرقىّ في رتبه ومناصبه من ملحق عسكري إلى سفير إلى مدير مخابرات إلى وزير أن يرتد عليه، ويجهز على شيخوخته التي كانت متماسكة بذهنيتها الحادة، ولفق له ليلاً التقارير الطبية بتعطل أعضائه وإصابته بالخرف، الأمر الذي قاومه بورقيبة، وظل بعد انقلاب نوفمبر، 13 عاماً يتذكر الغدر والخيانة، ويرددها بصراحته المعهودة لزوّاره القليلين في المنستير، كذلك لم يعتقد بن علي أن شارع الحبيب بورقيبة هو الذي سيظل يغلي بالشعب المطالب بإسقاط نظامه، وأن شعلة ثورة الياسمين ظلت متقدة فيه حتى الهروب.
بين الرجلين فروق: الأول بان ومؤسس ومناضل وقانوني ورجل تاريخ، والثاني كل مواهبه أنه كان ضابطاً، ثم ضابطاً، وحين وصل رئيساً، حكم تونس بعقلية ضابط الأمن، لذا غيّب بورقيبة في أواخر حياته، وحاول طمس سيرته بعد مماته، حتى جنازته منع الشعب أن يخرج فيها، وكانت لا تليق بجنازة المجاهد الأكبر، وكأن كتابة التاريخ لا يريدونها أن تبدأ إلا بهم وبمنجزاتهم.
الزائر لتونس أيام حكم بورقيبة سيتوقف طويلاً في ذلك الشارع الجميل الذي يعد نسخة من شوارع باريس، وسيمسك به عند طرفيه تمثالان: الغربي تمثال ابن خلدون، والشرقي تمثال بورقيبة، واحد يمثل القلم والفكر وعلم الاجتماع والتاريخ، والثاني يمثل السيف والنضال وبناء الدولة الحديثة، وهو اعتراف جميل من المدن برجالها الحقيقيين، لكن انقلاب نوفمبر أنزل تمثال بورقيبة من عليائه، وحملته الشاحنات العسكرية ليلاً ليستقر في مسقط رأسه المنستير، كما استقر جسده النحيل هناك، واستبدل مكانه ساعة تشير للوقت كيف يمكن أن يتنكر للرجال، وكيف يأتي الزمن بناس لا يعرفون الجميل، وبقي الشعب التونسي يراقب مضي وقت تلك الساعة الدقاقة دون إنجاز في الميدان يذكر إلا خطابات الإصلاح الشفهية والخطط العشرية الشخصية ونتائج الانتخابات ذات الأرقام الفلكية، وبذلك غاب كل حس للرئيس المؤسس، وغابت خطبه وأقواله الجريئة والصريحة في السياسة والاجتماع والقانون الذي ارتحل من أجله إلى فرنسا في العشرينيات ليحظى بشهادته وبزوجة فرنسية كانت أرملة لضابط فرنسي قتل في الحرب العالمية الثانية، ورزق منها بابن وحيد حمل اسم الحبيب بورقيبة الابن، وفي فترة النضال سيقترن بالمناضلة التونسية وسيلة بن عمار التي سجنت كما سجن هو، والتي تحولت بعد الاستقلال إلى إقطاعية ومتصرفة، لكنه لم يرزق منها بأبناء، فعمل جمعية للأيتام والأطفال اللقطاء وتبناهم وأصبحوا يعرفون بأبناء بورقيبة.
اليوم.. تحل الذكرى الحادية عشرة على رحيل بورقيبة، وبعد ثورة تونس يعاد للزعيم التاريخي حقه التاريخي بعدما حاولوا أن يجعلوه في ذاكرة الجيل الجديد مجرد جثة رجل عجوز خرف أطاح به تقرير طبي مزور وقعه ضابط أمن غير وفي!


amood8@yahoo.com

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء