صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

لا تهاون مع المقصرين

بالعلم نرفع رؤوسنا ونحصن نفوسنا ونهذب إحساسنا ونضيء نبراسنا ونعضد متراسنا ونحمي أناسنا من أي خلل أو زلل أو كلل أو عِلل، أو مَلل، أو مِلل، أو جلل.. بالعلم نفتح الأفق ونكحل الحدق ونملأ الرمق ونشذب الطرق ونمضي سوياً باتجاه صناعة الغد ونصاعة الوعد ونجاعة العهد، بالعلم نحفظ الود مع المنجز الحضاري الذي حققته بلادنا على أيدي المخلصين، ونكمل من بعدهم مشوار التحدي والتصدي لكل ما يعيق مسيرتنا المظفرة.
كلمات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الموجهة للتربويين تضع الورود على الأغصان وتسقي الجذور بعذب الماء وتطرد الإحباط بعصا العزيمة الصلبة، والإرادة المتجلدة بالصبر والمثابرة، التعليم ليس عملية سهلة، التعليم هو الخروج من الظلمات إلى النور، لذلك فهو بحاجة إلى مشاعل نور وشموع لا تنطفئ ولا تختبئ خلف الدخان.. التعليم واجب إنساني وأخلاقي وحضاري، والإمارات التي أنجزت الصرح القويم بحاجة دوماً إلى سواعد الأبناء الذين ينهلون العلم من ينابيع الحقيقة والذين يضعون المستقبل ما بين الرمش والرمش ويضعون مستقبل البلاد على جبين الأمل، لا يكلون ولا يملون ولا يتخلون عن الأهداف السامية والمبادئ الثابتة، العلم هو الواحة والباحة، هو الوجد والمجد، والوعد والعهد، والسعد، ولا قيامة ولا استقامة ولا قوامة لأمة بدون الكتاب المهذب بخيوط الذهب، الذاهب في الفكرة نحو الإبداع وبلوغ الغايات الرحيبة.
«لا تهاون مع المقصرين في العملية التعليمية» كلمات من القلب إلى الأذهان والقلوب أطلقها سموه لأنه الواجب الذي يفرضه على الجميع حب هذا الوطن المعطاء، واجب التضحية والمثابرة والسعي دوماً نحو التجديد ومواكبة التطور الإنساني في مجال التعليم، واجب على الجميع أن يطوروا أدواتهم وأن يعيشوا التجربة واقعاً وحقيقة، وأملاً يلون الحياة بالفرح دوماً.
التعليم إن صلح صلحت أجيال وتعافت وأبدعت وبلغت مبلغ النجوم الساطعات في ظلام الليل، والتعليم إن حقق الأهداف تحققت معه أمنيات الذين أسسوا هذا البناء وتعبوا وسهروا وفكروا من أجل أن يعيش ابن الإمارات دائماً فرحة المركز الأول وأن تعيش البلاد دائماً لحظة التفوق والامتياز.
إذاً حقاً لا مجال للتهاون والتواكل والتكاسل لأننا نعيش عصر الرهانات الكبرى على العلم والمتعلمين الذين يخوضون غمار التعليم بعقلية الانفتاح على الآخر والاستفادة من تجارب الآخرين، ثم تخصيبها لأجل أن تتلاءم مع واقعنا وتتناسب مع ثقافتنا وتواكب طموحاتنا في الوصول إلى هامات النجوم والانتصار دوماً لوجداننا المتعطش لكل جديد في المجالات المختلفة.. العلم ولا سواه فأس الزرع ورأس الإبداع والطمأنينة النفسية والاستقرار الاجتماعي وأمان المجتمع من كل داخلة أو شاردة.


Uae88999@gmail.com

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء