صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

توحيد المواقف

** برغم أن قنواتنا الرياضية تعرضت لمأزق بسبب قضية حقوق بث مباريات ''خليجي ،''19 حتى أنها لم تنقل مباريات دورة الخليج لأول مرة في تاريخها، وبرغم مرارة التجربة إلا أنها لم تخلُ من إيجابيات· ولعل أبرز إيجابية في تلك القضية يتعلق بحالة التفاهم والانسجام التي كانت عليها قناتا ''أبوظبي، ودبي الرياضيتان'' واللتان اتفقتا على الدخول في مفاوضات شراء الحقوق بملف واحد يمثل ''الإمارات'' وليس كل قناة على ''حدة''، وعندما عرضت ''الجزيرة الرياضية'' بيع الحقوق لقناة ''دبي الرياضية'' رفض مسؤولو القناة هذا العرض واشترطوا للموافقة عليه أن تبيع ''الجزيرة الرياضية'' الحقوق للقناتين معاً· ** والأكثر من ذلك أن ثمة معلومات تشير إلى أن ''الجزيرة الرياضية'' عرضت على قناة ''الشارقة الرياضية'' بث مباراة المنتخب الوطني مع السعودية في ختام الدور الأول إلا أن مسؤولي القناة أصروا على عدم قبول العرض إلا إذا حصلت قناتا أبوظبي ودبي على نفس الحقوق· ** والقصة برمتها تشير إلى أن توحيد المواقف فيه الكثير من الايجابيات، بدليل أن قناة ''أبوظبي الرياضية'' عندما تفاوضت على شراء حقوق مباراة المنتخب الوطني الأخيرة مع ماليزيا، رأت الشركة الراعية أن تنقل ''أبوظبي الرياضية'' المباراة حصرياً في الإمارات، لكن الزميل محمد نجيب مدير القناة أصر على أن تحصل ''دبي الرياضية'' على نفس الحقوق، وبالتأكيد فإنها ظاهرة إيجابية يجب تفعيلها بما يفيد الإعلام الرياضي في الإمارات· ** وهنا لابد من الإشارة إلى ضرورة استثمار ذلك بفتح ملف عدم حصول قناة ''الشارقة الرياضية'' على حقوق بث مباريات دوري المحترفين، برغم أنها قناة محلية تسعى جاهدة لخدمة مشاهديها من خلال تأمين تغطية جيدة للأحداث الرياضية، وطالما أننا نتحدث عن تنسيق المواقف وتوحيدها، لماذا لا يتم إعادة النظر في عدم حصول ''الشارقة الرياضية'' على حقوق بث أهم بطولة كروية في دولة الإمارات· **** ** بمناسبة الحديث عن ''الحقوق التليفزيونية'' يجب أن تكون هناك جهة تتحمل مسؤولية وضع الضوابط الكفيلة بالحد من ''هوس'' الحقوق الذي يمكن جداً أن يتجاوز حدود المنطق والمعقول، فما يُدفع في حقوق دورة الخليج حتى الآن، وقبل أن تتحول إلى صراع جديد على حقوق ''خليجي ''20 باليمن، أكبر بكثير من القيمة الفنية للدورة، ولولا روح العناد والتحدي، ما زادت الحقوق عن 15 مليون دولار، ولكن ''الصراع المحموم'' للفوز بالحقوق يمكن أن يصل بها إلى ما يزيد عن 50 مليون دولار· ** وإن ''خليجي ''2010 لناظره قريب!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء