صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

العرب في المستشفيات الأوروبية - 3

سوف أختتم اليوم الحديث عن التصرفات السلبية التي يرتكبها بعض العرب والخليجيين المرافقين لذويهم المرضى في المستشفيات الأوروبية·· فأغرب حكاية سمعتها حدثت قبل عامين خلال فترة عيد الأضحى، حيث قامت عائلة خليجية بذبح خروف العيد في بانيو الفندق الذي تقيم فيه!!·· نعم العائلة أدخلت إلى الفندق خروفا حيا ثم قامت بذبحه في البانيو، غير عابئة بما قد يظنه الآخرون ويعتقدونه ويطلقونه على مثل هذا التصرف!··· المهم أن عاملة النظافة التي اكتشفت الواقعة، أُغمي عليها حين شاهدت الحمام الغارق في بحر من الدماء ظنا منها أن جريمة قتل قد وقعت في الغرفة! كيف أدخلوا الخروف إلى الفندق؟·· لا أحد يعلم·· بأية طريقة عبقرية استطاعوا وضعه في المصعد واقتياده إلى الغرفة؟·· كيف تصوروا أن الألمان سوف يسكتون عن هذا الفعل؟·· لماذا لم يستشيروا أحد فقهاء الدين والأئمة لإرشادهم إلى الطريق السليم والتصرف الشرعي في مثل هذه المواقف؟·· لماذا لم يسألوا أنفسهم عن الطريقة التي يؤدي بها أكثر من مليون مسلم يعيشون في هذه المدينة الألمانية تلك الشعائر الإسلامية لكي يفعلوا مثلهم·· لا أحد يعلم! المهم أنه بعد اكتشاف الأمر وبعد ''سين وجيم'' وتدخلات من هنا وهناك، اتضح أن العائلة الكريمة تعرف أن عدد المسلمين في هذه المدينة الألمانية ينافس أعداد غيرهم من بقية الأديان، بل هم يتفوقون على البقية·· وأن أغلب هؤلاء يؤدون الفرائض والشرائع الإسلامية في جميع المناسبات كما يؤديها المسلمون في جميع بقاع الأرض·· والأغرب أن العائلة كانت على علم بأن في المدينة مسلخا ومذبحا إسلاميا يعمل به مسلمون لنحر الذبائح على الطريقة إسلاميا! حكاية ذبح خروف العيد أصبحت مثلا ومضربا للأمثال لدى جميع الألمان في مدينة ميونيخ تقريبا· ولا أستبعد أن يتم تخليد هذا الحدث وإدخاله ضمن ''حدث في مثل هذا اليوم''، أو في قاموس أهم الأحداث التي تعرضت لها المدينة طوال تاريخها المعاصر، أو أن يطلقوا على العام الذي وقعت فيه هذه الحادثة ''سنة ذبح خروف العيد''!!·· على أن هذه الحكاية لا تختلف عن حكاية صاحبنا العربي من شمال أفريقيا المهاجر إلى ألمانيا والذي يواظب على الحانات والمراقص والأندية الليلية ولديه عشرات العلاقات الآثمة ولا يعرف الصلاة ولا الصيام ولا الزكاة، ولكنه حريص في يوم الوقوف بعرفة وعيد الأضحى على أن يخرج من أعماقه كل الجهل والسذاجة، فيقوم بنفسه بنحر خروف في الشارع العام أمام مسكنه وعلى مرأى من الجميع·· لماذا يا أخ تقوم بمثل هذا الفعل ولا تأخذ الخروف إلى المسلخ لذبحه حسب الشرع؟·· الله وحده الذي يعرف الإجابة عن هذا السؤال··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء