صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

مبادرات السعادة

الحماس الزائد، والتسرع بتطبيق فكرة ما، يقودان أصحابها، في الكثير من الأحيان، لممارسات غير موفقة أو مدروسة، وتتسبب في نتائج تخالف الهدف الرئيس منها. خلال الأيام القليلة الماضية وقعت بعض الدوائر والجهات الرسمية في ممارسات للفت الأنظار إليها، ولكنها تسببت في إثارة السخرية والانتقادات أكثر من الاستحسان الذي كانت تتوقعه. برز أمامنا كنموذج ما جري تداوله، حتى لو كان من باب الدعابة، عن تعيين طفل عمره 8 أشهر «تنفيذي سعادة» في الهيئة العامة للطيران المدني بهدف نشر الإيجابية والسعادة لكل من يراه عندما يزور مكاتب الهيئة، كما جاء في الخبر المتداول والذي نفته الهيئة لاحقاً. وحظي بموجة من التعليقات الساخرة غمرت وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك تعليقات جادة عن حقوق الطفل وحمايته من مثل هذه المواقف التي لا يد له فيها. الشيء نفسه بالنسبة لحالة السباق المحموم التي تنتاب بعض دوائرنا لدخول موسوعة الأرقام القياسية، وشجعت هيئة الموسوعة لفتح مكاتب عندنا، ومنها شرطة أبوظبي التي نظمت أكبر محاضرة للتوعية، ومن قبلها شرطة دبي بأكبر قالب حلوى في اليوم الوطني. نتفهم مثل هذه المبادرات من جهة كالقرية العالمية بالسعي لدخول الموسوعة بأكبر فنجان شاي «كرك» في العالم ولكن أن تستنفر جهة حكومية لغاية لا تقدم أو تؤخر، فذلك أمر يثير العديد من التساؤلات، وينال من الصورة الزاهية في أذهان الجمهور عن هذه الجهة أو تلك، خاصة وأنه باسم مبادرات السعادة تحولت بعض الدوائر إلى برزة لتجمع العاملين لتناول «الريوق» والقهوة والتمر والسوالف». والكثير من فرق السعادة في تلك المجالس ما أن يدخل مراجع حتى «تخرب» القعدة، وتختفي الابتسامات وتمتد «البراطم» ضيقاً من الوافد عليهم. السعادة يا سادة أن يجتهد ويجد كل في عمله لإسعاد موظفيه ومراجعيه، ومن وجد لخدمتهم، لا أن يتفنن في اختراع أساليب التخلص منهم بإحالتهم لتطبيقات «ذكية» غير «ذكية»، ومن بين هؤلاء المراجعين، كبار في السن لا يعرفون كيف يتعاملون معها. السعادة أسلوب أداء، دعت القيادة لتبنيه، لأجل إسعاد الناس من حولنا، كل في مكان عمله وتواجده. وإثبات الحضور والوجود لإسعاد هؤلاء المراجعين بالأعمال التي تتحدث عنها، وتختصر الفترة الزمنية لإنجاز معاملتهم بعيداً عن المظاهر التي لا تقدم ولا تؤخر، بل تثير السخرية والتساؤلات حول الجدوى والغاية منها.

الكاتب

أرشيف الكاتب

أقوى الرسائل

قبل 23 ساعة

«حق الليلة»

قبل يوم

"أيقونة باريس"

قبل 3 أيام

بهجة وطن

قبل 5 أيام

مع الأمطار

قبل 6 أيام

«معايير عالمية»

قبل أسبوع
كتاب وآراء