صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

بين بلاتر وابن همام

عندما زار جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم البحرين، وحضر حفل افتتاح كأس الخليج، أعلن دعمه المطلق للبطولة كواحدة من المسابقات التي ساهمت في تطوير كرة القدم، كما ركز على دورها الكبير في ازدهار اللعبة في دول المنطقة، مستنداً إلى الاهتمام الرسمي والزخم الإعلامي الذي يصاحب البطولة. هي ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها بلاتر بهذا المنطق، بل ظل يردده ويعيده في كل نسخة يحل فيها ضيفاً مهماً في الدورة، بل ويكاد يحرص على الوجود فيها بشكل دائم، وهو ما يمنح البطولة دعماً دولياً مهماً، واعترافاً ضمنياً من أقوى شخص في منظومة كرة القدم، ويحث القائمين عليها على دعم استمرارها والحفاظ على معطيات استقرارها لتظل بطولة تشكل إرثاً مهماً لدول المنطقة. وعلى النقيض، نتذكر تصريحات الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي لكرة القدم محمد بن همام، وهو أحد الشخصيات التي أفرزتها كأس الخليج من الأساس، وتارة كان يهاجمها، وينتقص من مكانتها، وتارة يقدم اقتراحات غير منطقية مثل إقامتها كل أربع سنوات، وإضافة منتخبات جديدة لتجديد دماء البطولة ومن ضمنها إيران وبلاد الشام. وفي المقابل، كان ابن همام يدعم بطولات في مناطق أخرى من القارة مثل كأس التحدي والتي تقام بين منتخبات متواضعة، وأسفرت عن تأهل منتخب الهند مباشرة إلى نهائيات كأس آسيا في قطر قبل عامين، ولم أكن أعرف سر التحامل الكبير من رئيس الاتحاد الآسيوي السابق على بطولة الخليج والتي قام بفعل المستحيل من أجل الفوز بلقبها عندما كان رئيساً لاتحاد الكرة القطري ونجح في ذلك. لا نقول إن كأس الخليج بطولة تخلو من السلبيات، ولا ننكر أن لدينا عليها الكثير من التحفظات، وأنها بحاجة إلى دراسات تطويرية تجعلها مواكبة لمتغيرات عالم كرة القدم والاحتراف الذي ارتضيناه طريقاً، وولجته بعض الدول الخليجية والبقية ستلحقها لا محالة آجلاً أو عاجلاً، ولكن هي من موروثاتنا، لا نتمنى التفريط فيها بل ندعم بقائها، ونتمنى استمراريتها إلى ما شاء الله. بين بلاتر وابن همام هناك فرق، فبينما يرى الأول كأس الخليج مهمة لتطوير كرة القدم في الدول الخليجية، كان الثاني لا يرى فيها سوى بطولة منتهية الصلاحية، فالأول ملاحظاته إيجابية مغلفة بالدبلوماسية، لا تخلو من الذكاء ولا تعوزه الحيل، أما الثاني فملاحظاته سلبية ومثيرة للجدل، ولعل هذا يمنحنا إجابة منطقية للسؤال التالي: لماذا الأول قوي وصامد في مكانه مثل الجبل، ولماذا ابتعد الثاني ورحل، وترك الجمل بما حمل؟. Rashed.alzaabi@admedia.ae

الكاتب

أرشيف الكاتب

حكاية الاحتراف 2

قبل 18 ساعة

احذروا من الشرق

قبل 6 أيام

شارة سلطان

قبل أسبوع

عيشي بلادي

قبل أسبوع

إجبار أم اختيار؟

قبل أسبوع

مهمة شبه مستحيلة

قبل أسبوع

أين هي المرجعية؟

قبل أسبوعين

النقص يولد القوة

قبل أسبوعين
كتاب وآراء