صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

المهم أن يرجع

الموهوب عملة نادرة في الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، هو كالجوهرة الثمينة يسعدنا أن نحافظ عليها، يهمنا أن نقتنيها، نحرص على صقلها والحفاظ على لمعانها، ومنذ 10 سنوات ظهر في الإمارات جيل من الموهوبين الرائعين، ظهروا مجموعة واحدة، شقوا طريقهم معاً تسلقوا السلم درجة درجة، حققوا ألقاباً عدة، وصلوا إلى قمة النضج وأصبحوا عماداً للمنتخب الوطني الذي يقاتل الآن من أجل حجز مقعد لكرة الإمارات في نهائيات كأس العالم المقبلة. أحد أولئك الموهوبين هو راشد عيسى، كان واحداً من أبرزهم، موهبته كانت تنبئ عن نجم قادم لا يشق له غبار، كانت قدراته مثار إعجاب الجميع، بدأ مع هذه المجموعة وتدرج معها، شارك في أغلب الاستحقاقات التي خاضتها وتميزت فيها، على صعيد منتخبات الناشئين والشباب، حقق معهم لقب كأس شباب آسيا عام 2008، وشارك في أولمبياد لندن 2012، وكان صاحب الهدف التاريخي في ملعب ويمبلي الشهير وفي مرمى أصحاب الأرض المنتخب البريطاني بقيادة الويلزي ريان جيجز ورامزي وستوريدج. كان راشد عيسى سيئ الحظ مع الإصابات، وأصيب بالرباط الصليبي 3 مرات خلال ثلاث سنوات، ولكنه أصر على العودة إلى الملاعب، وعاد بالفعل كلاعب، ولكنه لم يعد كما كان نجماً متألقاً، فجأة انتقل من صفوف الوصل إلى العين، وقضى مع الزعيم موسمين ونصف الموسم، كان في معظمها حبيساً للدكة، أو متفرجاً من المدرجات، لم ينجح خلالها اللاعب في إقناع المدرب بالوجود أساسياً في قائمة الفريق. انتهت قصة راشد عيسى مع نادي العين، وتم فسخ العقد بالتراضي بين الطرفين، وبات السؤال الذي يتردد صداه، أين ستكون وجهة اللاعب القامة، فالبعض أشار إلى مفاوضات مع الوصل وعودته إلى بيته الأول، وترددت أسماء أندية أخرى دخلت على الخط من أجل الفوز بتوقيع اللاعب الذي كان مشروعاً لنجم كبير، ولكنه أفل وابتعد عن الأضواء دون سبب معروف أو مقنع. وأياً كانت وجهته القادمة، تبقى مشكلة راشد عيسى فيه، هو الذي يعرف لماذا تراجعت نجوميته، هو الذي يدرك الأسباب التي أدت إلى ابتعاده عن مستواه السابق، هو الذي يستطيع أن يثبت للجميع أنه لا يزال كما كان، قادراً على العطاء، وقادر على العودة بقوة، ولا يهمنا أبداً لأي نادٍ يوقع، نريده أن يعود لنا نفس ذلك الشاب الذي عرفناه موهوباً وتعشمنا فيه الكثير، والمهم أن يرجع.

الكاتب

أرشيف الكاتب

هل يتعلم الألمان؟

قبل 3 أسابيع

درس لابولا

قبل 3 أسابيع

حكاية الاحتراف 2

قبل 3 أسابيع

حكاية الاحتراف

قبل 3 أسابيع

شارة سلطان

قبل شهر

عيشي بلادي

قبل شهر
كتاب وآراء