عاد العين ليحقق الانتصار بعد طول انتظار، وكان الفوز نسمة هواء تنفس بها دورينا الصعداء، فاز العين على الوحدة ولكن الأمر لا يعدو كونه ثلاث نقاط دخلت في الرصيد والمطلوب من الزعيم أن يسعى للمزيد، فاز العين ولكنه لا يزال في منطقة الخطر وهو مطالب بمواصلة تحقيق الانتصارات بحثاً عن الأمان وزيادة في الاطمئنان. ومن الطبيعي أن تنتشي بطولة الدوري بعودة العين في الوقت المناسب فهو من القوى التقليدية التي تفتقد البطولة الكثير من قيمتها عندما لا يكون في وضعه المعتاد، كما أن الفوز والأداء أثبتا أن مشكلة العين كانت نفسية ولم تكن فنية على الإطلاق. ومن الطبيعي أن يعود العين في هذا التوقيت مع التفاف الجميع حوله، واللاعبون القدامى يحضرون تدريبات الفريق ويشدون من أزر اللاعبين الحاليين ويذكرونهم بأمجاد العين وأيام الزعيم والذي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن ينزوي في موقع غير مناسب بمؤخرة جدول الترتيب. ومن الطبيعي أنه عندما كان العين ينافس على الدوري كانت جماهيره تملأ المدرجات، وعندما كان الفريق يظهر في المباراة النهائية على كأس صاحب السمو رئيس الدولة وتغص مدرجات مدينة زايد بالجماهير العاشقة للزعيم فهذا أيضاً طبيعي، أما عندما يلعب نهائي كأس آسيا ولا يكون هناك موضع قدم في مدرجات القطارة فالأمر لا يختلف وهذا الشيء الطبيعي. ولكن عندما يكون الفريق في المركز الحادي عشر وتبدأ الشكوك تحوم حول مصير الفريق ويتهامس الناس في السر ويتصايحون في العلن، ويبدأ الشامتون في عزف أغنية الوداع ويبدأ المناصرون يفقدون الأمل بالتدريج، والمحايدون يترقبون وهم لم يعتادوا على مشاهدة الفريق في هذا الوضع المخيف، ولكن وحدها جماهير العين التي كانت تتسلح بالثقة وتؤمن بمعدن الرجال الحقيقي، وأقسمت أن تقف خلف زعيمها، فحافظت على منهجها فكان شيئاً طبيعياً أن يتوهج وبجهود الجميع عاد رونق البنفسج. هذه الجماهير التي لم تيأس من وضع الفريق المتأخر في جدول الترتيب، أدركت أن عليها دوراً كبيراً وتاريخياً في دعم اللاعبين ومساندتهم في هذه الفترة العصيبة وكم كان مدهشاً أن تتوافد الآلاف وتزدحم المدرجات في منظر أعاد إلى أذهاننا الكثير من الأيام المجيدة وذكريات العين السعيدة، حضرت الجماهير حضور الواثق من النصر وهي التي لم تعرف طعماً للسعادة منذ سبعة أشهر، هذا الشيء لا نشاهده كثيراً بين جماهيرنا ولا يمكن أن يكون طبيعياً ولكن عندما تكون جماهير الأمة العيناوية فهو أكثر من طبيعي. Rashed.alzaabi@admedia.ae