يوم أمس، كان يوماً مشهوداً في تاريخ شبكة الإنترنت، والإمارات كعادتها تواصل تسجيل السبق في فضاءات التميز، ونحن نتابع إطلاق وزارة شؤون الرئاسة بالتعاون مع هيئة تنظيم الاتصالات أول عنوان إلكتروني باللغة العربية على شبكة الإنترنت بعنوان “خليفة. امارات”. وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة يدشن موقع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، على “الإنترنت” ليبحر اسمٌ غالٍ على القلوب في فضاء “الإنترنت” بأجمل لغة.. اللسان الذي أنزل الله به كتابه المبين. في إنجاز يُعد الأول من نوعه في تاريخ “الإنترنت” بعد أن تم السماح بتسجيل واستخدام عناوين المواقع بلغات أخرى غير “الإنجليزية”.
وقد جاءت هذه الخطوة بعد الحصول على الموافقة من منظمة الأسماء والأرقام “الآيكان” لتسجيل اسم النطاق باللغة العربية والموافقة على “امارات .” ليكون اسم نطاق “عنوان الإنترنت” لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وإذا كانت وزارة شؤون الرئاسة قد أشادت بالجهد الذي بذلته هيئة تنظيم الاتصالات لتحقيق هذا الإنجاز غير المسبوق، وأكدت أن استخدام عنوان إلكتروني لدولة الإمارات باللغة العربية يجسد مقدار اعتزاز الدولة بلغتها وانتمائها العربي و”تقديراً منها لدور هذه اللغة في نقل مظاهر النهضة والتطور اللذين تشهدهما الدولة، وليكون بوابة تواصل للتعرف إلى دولة الإمارات وما تتميز به من وسطية واعتدال واحترام للآخرين ومواقف إنسانية ومد يد العون والإغاثة للمحتاجين في العالم كافة”. فإن الأمر يحمل دعوة لنا جميعاً للاهتمام باللغة العربية واستعادة مقدار الجهد الذي تحرص عليه الدولة للمحافظة على اللغة العربية والاعتزاز بها باعتبارها من رموز هويتنا الوطنية. ويمثل أمامنا أيضاً قرار مجلس الوزراء الموقر الذي أكد على جميع الدوائر والجهات الاعتناء باللغة العربية باعتبارها اللغة الرسمية للبلاد.
إن التذكير بالأمر مهم للغاية بين الفينة والأخرى، ونحن نشهد قيام بعض الجهات بتغليب لغة غير العربية في مراسلاتها وتعاملاتها، والاعتزاز باللغة العربية والتمسك بها لا يعني أي انغلاق أو رفض للغة أو ثقافة أخرى، فالإمارات معروفة بنهج بنت عليه هذا الصرح الشامخ القائم على قيم الاعتدال والانفتاح والتسامح، وقد كان محل تقدير العالم ومحط إعجابه، وهو يشهد هذه التجربة غير المسبوقة في البناء والرقي والتقدم الحضاري والتعامل الإنساني.
وبهذا الإنجاز، أصبحت الإمارات بين أول 4 دول فقط في العالم تمنح حق استخدام عنوان إلكتروني بلغتها الأم من منظمة الأسماء والأرقام “الايكان”.. وهو ما يعزز المكانة المتقدمة للإمارات في مجال “الإنترنت” والاتصالات وتقنية المعلومات.
إن أهمية دخول اللغة العربية إلى أسماء النطاق لا يدركه إلا المتابعون لتطورات الشبكة العنكبوتية، وقد وصف رود بيكستورم الرئيس التنفيذي لـ”آيكان”، الأمر بأنه “تحول زلزالي من شأنه أن يغير إلى الأبد خريطة العالم على الإنترنت” و”بداية مرحلة ستجعل الإنترنت أكثر يسراً للملايين حول العالم، بصرف النظر عن المكان الذي يعيشون فيه، أو اللغة التي يتحدثون بها”.
و”سلام يا دار حكمها خليفة”.


ali.alamodi@admedia.ae