صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

«فاندرلي جيت»

بعد مباراة النصر والجيش القطري، في ربع نهائي دوري أبطال آسيا، وبعد الفوز الكاسح الذي حققه «العميد» بثلاثية نظيفة، وعندما تواترت الأنباء عن عدم قانونية مشاركة اللاعب فاندرلي، أصدر نادي النصر بيانه الأول، وكان عبارة عن تسجيل صوتي أكد فيه لجماهيره سلامة موقف النادي واللاعب فتأكدوا، وطمأنهم فاطمأنوا، وطلب دعمهم فدعموا، وبعد البيان بعدة أيام، صدر القرار بخسارة النصر 0 - 3. وبعد الإعلان عن خسارة النصر للمباراة، أصدر نادي النصر بيانه الثاني، وكان هذه المرة مشتركاً مع اتحاد الكرة، رفض فيه القرار، وطلب الاطلاع على حيثياته، من أجل الاستئناف، وأكد أنه سيواصل كافة مراحل التقاضي للحفاظ على حقوقه، مرت الأيام والكل يراقب الموقف، ثم كانت المفاجأة فالنصر لم يستأنف. وبعد صدور القرار من لجنة الانضباط الآسيوية، والذي تضمن كافة العقوبات التي تم اتخاذها ضد النصر، أصدر النادي بيانه الثالث، فرفض فيه ما جاءت به لجنة الانضباط الآسيوية، وعاهد جماهيره الوفية باتخاذ الإجراءات الفورية، وبالوقوف في المرصاد لأي جهة تتعرض إلى النادي، وكان القصد الانضباط الآسيوية التي أشارت إلى اعتراف النادي باستعمال أوراق غير صحيحة، من أجل التحايل على القوانين، ورغم البيان ورغم العهد، لم يتخذ النادي أي إجراء ولم يتحرك قانونياً ضد أحد. البيان الرابع كان مختلفاً هذه المرة فهو موجه للإعلام، وكان الله في عون جماهير النصر، فهي تستحق جائزة في الجلد والاحتساب والصبر، ورغم ما أصابها هذا الموسم من صدمة تلو الصدمة، فتخرج من مصيبة لتجد نفسها في قلب أزمة، إلا أنها ما زالت تساند وتؤازر، بينما اكتفت إدارة النادي بإصدار البيانات، وحتى يومنا هذا ما زالت تكابر، فلا هي نفذت وعودها التي جاءت في بياناتها السابقة وكذلك لم تعتذر. قضية «فاندرلي جيت»، هي جرح عميق في جبين هذا النادي العريق، ويجب على الفريق القانوني الذي ورد ذكره في البيان الأخير البحث عن الشخص الذي استهتر بسمعة وتاريخ النادي، ووضعه في موقف محرج أمام الرأي العام المحلي والقاري، وأدخله في دوامة منذ بداية الموسم، وحول فوزهم التاريخي إلى كابوس مزعج لن تنساه الجماهير النصراوية، التي ظنت أنه موسم الخلاص واستعادة المجد التليد، راهنت على أنها سنة «العميد»، إلا أن طموحاتها اصطدمت بتاجر الأحلام، وبائعي الأوهام، والشخص الذي ظن أنه عقد صفقة العمر ليكتشف فيما بعد أنه اشترى «الترام».

الكاتب

أرشيف الكاتب

هذا هو مستوانا

قبل 3 أسابيع

هيا إلى الأحلام

قبل 3 أسابيع

سبحان مغير الأحوال

قبل 3 أسابيع

ميلاد بطل

قبل 3 أسابيع

"إمارات إمارات"

قبل 3 أسابيع

المتعة المفقودة

قبل 3 أسابيع

عندما يحضر الوطن

قبل 3 أسابيع
كتاب وآراء