صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دماء جديدة·· ولكن!

لملمت أوراقها قبل أن تلقي نظرة أخيرة على مكان عملت فيه بكل جد وإخلاص ثلاثين عاماً، غادرت وغصة تملأ قلبها ليس على عقود ثلاثة أمضتها تتدرج في مختلف المناصب والمواقع تعطي بلا حدود بشهادة الجميع وفي مقدمتهم الوزير الذي وافق على استقالتها فوراً وإنما لأنها تغادر دون ولو كلمة منه أو حتى استفسار عن سر إقدام سيدة بهذا العطاء على الخطوة دون سابق إنذار· وحز في نفسها أكثر أن يكرم الوزير في ذات اليوم عدداً من العاملين على ''كاونتر'' الوزارة لم يمض على وجود أكبرهم ثلاث سنوات في مكان عمله· الوزير اعتاد هذه الطريقة في التعامل مع كبار موظفيه ممن يرى أن وجودهم لا يتوافق مع سياساته في دفع ''دماء جديدة'' لوزارته· فقبل ذلك قال وكيل وزارة مساعد فيها وفي برنامج إذاعي على الهواء مباشرة إنه لم يسمع بخبر إحالته إلى التقاعد إلا من فراش الوزارة، ولم يستدعه الوزير ليبلغه قراره بصورة حضارية تتناسب مع ما قدم في خدمة وطنه· وبعد ذلك رفع ثلاثة من كبار موظفي الوزارة دعوى قضائية برفض قرار إحالتهم للتقاعد، وكسبوها في مختلف مراحل التقاضي· فكيف سيكون نوع التعامل بين الوزير ومن باءوا بغضب منه، وهم في مواقع عملهم بأمر القضاء· لا اعتراض على حماس الوزير ''الشاب'' لتجديد دماء جهاز وزارته الحيوية، وإدخال دماء جديدة وأداء جديد ومتطور، وذلك بلا شك لأجل الصالح العام بحسب اجتهاد المسؤول الأول فيها، ولكن الا يمكن أن يتم بتعامل حضاري وراق في نهاية علاقة الموظف بمكان أفنى فيه شبابه، ثم إن ذلك رسالة للموظف الجديد أن يتفانى ويخلص، والتقاعد مثل كأس لابد ان يتجرعها كل موظف عاجلاً أم آجلاً· وليكن نبراسنا التكريم سبع نجوم الذي أحاط به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رجالات الرعيل الأول من شرطة دبي عقب إحالتهم للتقاعد، وبالله التوفيق·

الكاتب

أرشيف الكاتب

«طب تجاري»

قبل 9 ساعات

مصر لن تنكسر

قبل 23 ساعة

«دبي للصحافة»

قبل يومين

تنسيق.. ومتابعة

قبل 4 أيام

موسم الأمطار

قبل 4 أيام

إرباك وارتباك

قبل أسبوع

منهاج عمل

قبل أسبوع
كتاب وآراء