كم هو محظوظ الوحدة، فلقب الدوري الذي فاز به هذا الموسم، استثنائي من كل الوجوه، فبالأمس، لم يحصل فقط على الدرع، وإنما حصل على تكريم أروع وأعمق ويوازي ألف درع وكأس، حين توّج سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان،مستشار الأمن الوطني والرئيس الفخري لاتحاد الكرة ورئيس مجلس أبوظبي الرياضي الفريق العنابي، في لفتة عكست اهتمام سموه بكل الأندية، وتقديره لكل مجتهد، بعيداً عن أسماء الأندية وعن الانتماءات، ولا شك في أن فرحة الوحداوية أمس، إدارة ولاعبين وجماهير كانت مضاعفة، فالدرع باتت في أحضانهم، في ليلة مشهودة.
وبالأمس كان العنابي محظوظاً بوجود كبير الأسرة الوحداوية سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان رئيس النادي، وصانع هذا الإنجاز منذ عدة سنوات مضت، حين وضع سموه كل ثقته في مواهب النادي، وتعهدهم بالرعاية في أكاديمية الوحدة، واليوم باتوا نجوماً قادرين على جلب السعادة وتقديم أرقى المستويات والعروض.
وبالأمس، كانت الاحتفالية مستحقة، انصهر فيها الجميع، وتلونت أبوظبي باللون العنابي، وهذا حقه، بعد أن قدم مسوغات القمة التي تربع عليها حتى النهاية، وبعد أن قدم مسوغات التفرد وأحقية الدرع الثاني لدوري المحترفين.
وبالأمس كان الوحدة أيضاً محظوظاً، لأنه باللقب الذي حصل عليه، دخل إلى العالمية، في ثاني وآخر فرصة متاحة وقريبة من أنديتنا للمشاركة في كأس العالم للأندية، قبل عودة البطولة إلى اليابان، وإن كان اتحاد الكرة أكد رغبته في استعادتها مجدداً، ولكن حتى يتحقق ذلك، فقد سجل العنابي اسمه في سجل المشاركين في أرفع وأثمن منافسة للأندية حول العالم.
ولا تتوقف مميزات اللقب الوحداوي هذا العام على ذلك، لكنه أيضاً حقق رقماً قياسياً في عدد النقاط حين وصل إلى النقطة 58 وهو أعلى رقم يتحقق في تاريخ المسابقة، ليبرهن على أنه فاز بلقب مستحق، توافرت له كل عوامل الإبهار والإثارة، بعد أن قطع الفريق مشواراً حافلاً، أظهر فيه روحاً طامحة إلى التتويج، وتقدم حتى اعتلى الصدارة، ومنذ أن اعتلاها رفض أن يتركها إلا ليتقلد لاعبوه الميداليات ويرفعوا أغلى الدروع.
وبالأمس، وبالرغم من أن وجهة اللقب حسمت من الجولة الماضية، إلا أن الوحداوية أصروا على أن تظل ليالي النصر متواصلة وفرحة اللقب دائمة، لتشرب جماهيرهم من نبع الفرحة، بعد طول سنين جفاف، وقد دللت هذه الجماهير على أنها بالفعل عاشقة ومحبة لفريقها، بعد أن صبرت عليه، ودعمته، فجاءها الحصاد رائعاً بلقب محوري في تاريخ أصحاب السعادة.
كلمة أخيرة
بالأمس كتب الوحدة آخر سطر في أغلى بطولة.. وأول سطر في المشوار العالمي.


mohamed.albade@admedia.ae