أشكر الجميع ممن علق على عمود الأمس، أو أضاف معلومة أخرى جديدة، أو أبدى إعجابه وتقديره لهذا الشعب الذي يفرض احترامه على الجميع، أعداء كانوا أم أصدقاء.
في اليابان يعد “البخشيش” إهانة لا تغتفر، ولا يقبله منك ياباني مهما صغرت وظيفته، وكبر عمله، عندنا نحن العرب، بعضنا ضباط بنجوم مرصعة على الكتف، ويمد يده للبخشيش، وموظف في المطار يتمناه أن يكون ضمن أوراق جواز سفرك، والبعض يتلكأ، ويظل يناظرك بعيون ناعسة طلباً للإكرامية!
في اليابان رب العمل، والزبون، هم أسياد، لذلك يكنون الاحترام لمدرائهم، ولزبائنهم، عندنا يحبون المدير ما دامه على الكرسي، ويلوكون سيرته إن خرج من عمله، والزبون حابيه حتى تمرط مخابيه!
في اليابان لا يمكن أن يكون هناك حديث بين سائق الأجرة والزبون إلا من وراء حجاب زجاجي، ويسبقك لكي يفتح الباب لك، والسائق يخضع لفحوص طبية باستمرار، وتراقب نظافته ولباقته بانتظام، شوف عندنا، سائق التاكسي يصمّ أذنيك بأغان تافهة وساذجة، أو يجبرك على سماع القرآن في غير وقته، وإن فتح فمه بالكلام فمن ذا يسكته، ويمكن أن يرد على هاتفه، ويظل يدردش مع الطرف الآخر وهو سائق، ويمكن أن تسمع سباباً وشتائم من اللفظ العنفي في الشارع، ويمكن أن يغمطك في التعرفة، ويمكن أن يتدخل في شؤونك، ويمكن أن تميل نفسه إن رأى زبونة، ويمكن أن يكون مبهدلاً، وقميصه متعرقاً، وفوق هذا يدخن سيجارته بمتعة!
في اليابان الـ”موبايلات” باللغة اليابانية، وحين تسأل يقال لك: هذه النوعية ليست للتصدير لبريطانيا، ونحن تكفينا اليابانية، عندنا جل الشعب العربي لا يتعرف على نقاّله إن لم يكن ناطقاً بالإنجليزية، وفي دول المغرب بالفرنسية، مع نبرة فخر من الطرفين، واستهجاناً بالعربية!
في اليابان العمل عبادة، ونحن يوم الخميس في كل مؤسساتنا والله “السيستم داون”، متلاحقين الـ”ويك أند” على حد قولهم، وعلى حد قول موظف رأيته قابعاً يقضم البزر، وشكواه أن “السيستم” واقع، أيش تشتهيني أعمل؟ كل بزراً طبعاً!
في اليابان حينما يرون مياهاً تتسرب في الشوارع، ولا تصرف للأشجار، ولا تتصرف البلدية، يقول لك أن اليابانيين يزعلون!
في اليابان حينما تترك الموظفة المراجعين، وتذهب لتتضاحك مع زميلتها، وتقول لها والله عبايات عجمان أرخص وأجمل، أو ينشغل موظف بنقّالين في يده عن المراجعين، يقول لك إن اليابانيين يزعلون!
في اليابان حينما تلتهي الصحافة بتمجيد المسؤولين، وتنسى متابعة عملهم، والتدقيق في تصريحاتهم المليئة بالجمل الحماسية، والخالية من الأرقام، يقول لك إن اليابانيين يزعلون!
في اليابان حينما لا يحاسب المستشفى الخاص، ويتساهل مع المستشفى العام، يقول لك إن اليابانيين يزعلون!
عاشت اليابان دولة حرة مستقلة ذات سيادة!


amood8@yahoo.com