صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الطب والطبيب

في البدء كانت العناية الصحية بيئية وبأدوات شعبية، لا تخرج عن نبت الأرض وزرع اليد. الطبيبة المداوية كانت امرأة أم رجلاً من ذوي الاختصاص في علوم الطب البدائي. ولأن معظم الناس الذين يموتون بعد عجز التداوي عن الإتيان بفعله، يعود الأمر إلى التأويل وتفسير ما هو غيبي.. يموت الإنسان من مس “الجن” أو صفعة الشيطان، وتنتهي القصة بلا إجابات.. اليوم، وبعد التطور المذهل لعلوم الطب، وبعد الاختراعات والإبداعات ونبوغ العلماء في مجالات مختلفة، أصبح الإنسان المتعلم للطب أمام اختبار صعب، فإما أن يكون طبيباً ناجحاً أو أن يصبح مجرد “طبيب شعبي” يتكهن ويتفنن في تأويل الأمراض إلى أن تأتي برأس صاحبها وتأخذه إلى عالم اللانهاية.. نقول إن الطب تطور وإن العلم قدم للإنسان مفاتيح للتعلم والتبصر والإبداع في هذا الفن الإنساني الذي لا يضاهيه أي فن. ما يطلب من الطبيب هو أن يكون إنساناً قبل كل شيء، وأن يعي أن المريض المسجي أمامه على سرير أبيض هو كائن يحتاج أن يعيش، ويحتاجه المجتمع، والعناية به تبدأ بفهم مرضه، ثم كيفية التعاطي معه كمريض لا كذبيحة، وانتهاء بتقديم التشخيص ثم العلاج حتى تتم دورة التطبيب بنجاح. والطبيب بمفرده لا يستطيع أن يقوم بالدور كله إذا لم تتوفر له أدوات النجاح، وأولها الممرضة “السستر”، هذه الفراشة إذا لم تتلون بألوان الحياة والبهجة، وإذا لم تتمتع بلغة المريض، تفهمه ويفهمها، تقترب منه بلسان شفاف يقطر بحروف لا مخارجها “رطينة” ولا مداخلها حزينة، إذا لم يتوفر هذا للطبيب فإنه لا محالة سوف يقود مريضه إلى رؤية سوداوية، وإلى مكان آخر غير العودة إلى البيت معافى مشافى.. تطور الطب لا يرتبط بتقدم الآلة التي يستخدمها الطبيب في العلاج، وإنما ستبدأ بالطبيب نفسه، ووعيه وحيويته، وقدرته على الاقتراب من المريض وملامسة علته، ووضع مبضع الجراحة في المكان الصحيح دون تخمين أو تضمين أو تهوين. الطبيب اليوم مطالب بأن يتخلص من عقدة اليد الطولى التي تطال كل شيء ولا تُطال، الطبيب اليوم تقع على عاتقه مسؤولية وطنية وإنسانية؛ كونه المحطة الأخيرة التي تصل إليها مصائر الناس، فهو دون سواه الذي يجب أن يعنى ويعتني بقيمة الإنسان وشأنه وشؤونه، وقداسة الطب تحتمل كل اقتباسات الطب وعلمه والتزاماته الأخلاقية

الكاتب

أرشيف الكاتب

إرث زايد

قبل 6 ساعات

التوطين «2»

قبل 23 ساعة

التوطين «1»

قبل يوم

سنابل الوعي

قبل 4 أيام

طفولية الاختيار

قبل 5 أيام

الطبيعة الخالدة

قبل 6 أيام

المخيلة الذهنية

قبل أسبوع

إنجازات هائلة

قبل أسبوع
كتاب وآراء