صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

أمطار الخير·· وزيارة بوش

بعيداً عن تحليلات محترفي الظهور على الفضائيات بمقابل عن كل ثانية حول أهداف جولة الرئيس الأميركي جورج بوش الخليجية، ارتبطت زيارته عندنا بهطول أمطار الخير بغزارة على معظم أنحاء البلاد· وتسببت الرحمة في امتلاء السدود والشعاب وجريان الأودية وانزلاق دبلوماسي أميركي على مطار أبوظبي· الزيارة حملت للإنسان العادي خاصة في دبي ما يتمنى ويطمح من ساعات هدوء وراحة، وهو يتخلص من ضجيج الازدحام، وما يترتب عليه من ضغوط هائلة وخسائر مادية جسيمة· وعبر الناس عما يجول في خواطرهم بتبادل ''مسجات'' التهاني بالرحمة وبيوم ''بوش سعيد، أعاده الله عليكم''· فيما أطلق آخرون نكات عن قرب تعيين بوش بديلاً لمطر الطاير رئيساً للطرق بعد ''نجاحه في حل أزمة الزحام في دبي''، وأن ''أول قرار اتخذه بعد شغل المنصب تعيين رايس بدلاً من ميثاء بن عدي''، كما ذكر زميلي سامي الريامي في زاويته في'' الإمارات اليوم'' أمس، لا سيما وأن الرجل على شفا مغادرة البيت الأبيض· اشياء تعبر عن تطلعات البسطاء في التخلص من منغصات يومية من الاختناقات المرورية· نصيبي من أمطار الخير اتقاء جنون الطائشين على الطرق والميادين التي غمرتها المياه في العاصمة، بينما أقوم بتوصيل صغاري، هناك طائشون يصرون على جنونهم في القيادة كما لو أنهم يسيرون في ظروف عادية، عند الإشارات المرورية وقعت حوادث أطرافها عدة سيارات في آن· شرطة المرور مدعوة لمضاعفة عقوبة المتورطين فيها، لأن من يصر على القيادة بطيش واستهتار في هذه الظروف لا يستحق رخصة القيادة التي يحملها· أما أكثر المتضايقين من هذه الرحمة فهم المقاولون إياهم، الذين تنضح المشاريع والبيوت التي أقاموها من مياه الأمطار والأخطاء، كذلك البلدية التي وجدنا ''تناكر'' متعاقدة معها تتحرك كالمكوك لسحب المياه المتجمعة، لأن شبكات الصرف غير قادرة على تصريف مياه أمطارنا التي لا تقارن بأمطار البلدان الاستوائية، وكان الله في عوننا· والله نسأل أن يجعل من هذه الرحمة سقيا خير للعباد، و''صيبا نافعاً''·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء