صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

صباح الخير

مختبرات البلديات
تمنيت أن أسمع تحركا او تحذيرا من الامانة العامة للبلديات حول الهستيريا التي اجتاحت العديد من الدول الغربية وفي مقدمتها بريطانيا اثر اكتشاف350 مادة استهلاكية من المنتجات الغذائية تبين احتواؤها على مادة تسبب السرطان· مما يؤكد حالة التيه والغياب التي تعيشها الامانة العامة وبعض البلديات في الدولة·
بلدية دبي كانت الجهة الوحيدة التي تحركت واصدرت تحذيرا للجمهور بضرورة الانتباه عند شراء المواد الغذائية المستوردة والمصنعة والتأكد من عدم احتوائها لمادة 'سودان'1 بعد أن اثبتت المختبرات العالمية وجود صلة بين هذه المادة التي تدخل في تركيب العديد من المواد الاستهلاكية وخطر الاصابة بالسرطان· وقامت بلدية دبي باستنفار مفتشيها ومراقبي الاغذية الذين انتشروا في الاسواق ومحال 'السوبرماركت' للتأكد من رفع اي سلعة غذائية يشتبه في احتوائها على المادة الخطيرة لضمان عدم وصولها الى الجمهور·
وهنا اشير الى تصرف مسؤول قامت به شركة بريطانية تتبعها سلسلة متاجر لبيع المواد الغذائية عندما قامت بسحب الاغذية المشتبه فيها من ارففها بعد الاعلان عن التحذيرات الخاصة بالامر في لندن·
وكانت السلطات البريطانية قد اعلنت سحب 350مادة استهلاكية من الاسواق يعتقد بوجود مادة 'سودان'1 الملونة فيها والتي تستخدم في تحضير عشرات الانواع من المنتجات الغذائية بما في ذلك انواع من الشوربة والصلصات والوجبات في مطاعم الوجبات السريعة والجاهزة·
بلدية دبي قامت كذلك مع تحذير الجمهور بتخصيص خط هاتفي ساخن لتلقي البلاغات الخاصة بهذا الشأن·
هذه الواقعة تكشف من جديد حالة الغياب الكامل لمختبرات الاغذية عندنا التي صرفت مئات الملايين من الدراهم عليها، ومع ذلك ننتظر تحذيرا من الخارج لما يدخل جوفنا·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء