صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

البرلمان السوري وأزمة كابريني

كل الكرة الأرضية سمعت أن الإيطالي كابريني أحد نجوم الآزوري الذي نال مع بلاده كأس العالم عام 1982 في إسبانيا سيصبح المدرب المقبل لمنتخب سوريا·· هذا المنتخب الذي لم يحظ بمدرب يتجاوز راتبه الألف دولار في يوم من الايام ''اللهم إلا ما ندر''، وكان كل من مر عليه من المدربين إما جاءهم ببروتوكول تعاون أو محلي الهوية، وآخرهم من لم يدرب في حياته على المستوى الدولي ''السوري فجر إبراهيم'' الذي لم يتميز كلاعب أو كمدرب، فسلموه قيادة المنتخب وأحلام 20 مليون سوري بالوصول لنهائيات كأس العالم ·2010 وعندما جاءت شركة خاصة وبكامل التعاون مع اتحاد كرة القدم وبعد 4 اشهر من المفاوضات ومن الحديث العلني عبر الصحافة والتلفزيونات والفضائيات حول معسكرات في إيطاليا للمنتخب السوري والتعاقد مع مدرب لمدة سبع سنوات يحمل اسم كابريني ومباريات مع أهم الأندية الإيطالية وأولها ميلان بطل العالم وأوروبا وكل هذا بالمجان دون أن يدفع السوريون فلسا واحدا بل يمكن اعتباره عقد رعاية ودعاية وإعلان·· بعد كل هذا جاء المكتب التنفيذي ''وهو أعلى سلطة رياضية في سوريا وليس هو اللجنة الأولمبية'' بل هيئة تقود الاتحادات الرياضية مالياً وأحيانا كثيرة إدارياً·· جاء هذا المكتب وقال إنه لم يسمع بقصة كابريني وطالب بآليات قانونية للموضوع، وبإجراء مزايدة علنية على المنتخب· وأنا هنا لن أدخل في متاهات البيروقراطية ودهاليز ما يحدث للكرة السورية، بل سأنقل ما قاله لي علنا وعلى شاشة ''إم بي سي'' رئيس الاتحاد السوري الدكتور أحمد جبان الذي وصف البعض ''دون أن يسميهم'' بأنهم يتصيدون الأخطاء، وأن أحدا لم يتحدث عن مناقصات ومزايدات لدى شيوع الخبر، وأن أي منتخب في العالم يحتاج لمن يدعمه، وإذا كان الدعم الحكومي على ''قد الحال'' فلا بد من دعم جهات راعية، وعندما تأتي الجهات الراعية نضع العصي في دواليبها· وقال إن هناك من يقول له ''معليش المنتخب بيستنى وينتظر'' علما أن المنتخب عنده مجموعة نارية تضم ايران والإمارات والكويت وعنده مباريات استعدادية كثيرة، ولن يتبقى سوى ثلاثة أيام قبل رحيله المتكرر استعداديا قبل أن يلعب مباراته الاولى يوم الأربعاء 6 فبراير مع إيران في طهران؟ فهل برأيكم لو استلم كابريني اليوم وليس قبل المباراة بـ3 ايام فهل سيعرف أسماء لاعبيه؟ في نفس الحلقة من ''صدى الملاعب'' قال مدرب الكرامة محمد قويض إن الموضوع يجب أن تتم معالجته على مستوى أعلى من المكتب التنفيذي، ويجب على مجلس الشعب ''البرلمان'' أن يتدخل في الموضوع، رغم أن البرلمان السوري نادرا ما طرح الرياضة أو كرة القدم على أجندة البحث·· فإلى متى تبقى أحلام 20 مليون سوري عرضة للأمزجة الشخصية والروتين القاتل والنظرة الضيقة؟

الكاتب

أرشيف الكاتب

اليوم الوطني

قبل 6 أيام

الأمور تغيرت

قبل أسبوعين

لنخفف العتب والغضب

قبل 3 أسابيع

شخصية العين

قبل شهر

الصدمة

قبل شهر

آسيا تتطور

قبل شهر

حلم زايد

قبل شهرين
كتاب وآراء