لاتزال المخدرات تتصدر الآفات التي تحاصر الشباب في العالم وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها المنظمات الدولية وخاصة الأمم المتحدة للحد من هذه الآفة إلاّ أن هذه الجهود لاتزال ضعيفة وسط سطوة دول الانتاج التي تضم 22 دولة تتصدرها دول من سوء حظنا أنها مجاورة لدول الخليج العربية، ومع عدم الاستقرار الذي تشهده دول كثيرة من تلك الدول المنتجة للمخدرات تتزايد معدلات الانتاج في هذه الدول بل وتتزايد أيضاً سطوة رجال العصابات الاجرامية الذين يتخذون من المخدرات وسيلة للكسب المالي·
ومنذ سنوات طويلة ظلت تجارة المخدرات معروفة لدى خبراء المكافحة وهناك حسب هؤلاء الخبراء مايطلق عليه مثلث المخدرات والذي يشمل دول الانتاج ثم المهربين ثم المستهلكين، وبالنسبة لدول الانتاج فإن هذه الدول معروفة ومشهورة وتزرع فيها المخدرات على قارعة الطريق، والأمر نفسه بالنسبة لعمليات التهريب فهي تتبع طرقا كثيرة ومتنوعة يومياً خاصة فيما يتعلق بتهريب الهيرويين، والكوكايين، وغيرهما من مستلزمات انتاج العقاقير التخليقية المخدرة·
وعلى مدار عقود طويلة كانت المخدرات محصورة فيما يطلق عليه المخدرات التقليدية ومنها القنب الهندي، أو الخشخاش، والأفيون، وغيرهم من أنواع المخدرات التقليدية وهذه تزرع بكثرة في عدد من الدول الآسيوية المجاورة لدول الخليج العربية، وقد استخدمت المخدرات في حروب كثيرة باعتبارها العمود الفقري لتمويل تجارة السلاح في عدد كبير من الدول المنتجة لها·
كانت رحلة المخدرات معروفة لرجال المكافحة وواضحة العيان فهي تنطلق من دولة الانتاج عبر طرق التهريب التي تقبع بين يدي المستهلك، ومن سوء حظنا أيضاً أن دول الانتاج تحاصرنا في المنطقة من وراء الخليج العربي، ودول التهريب تحاصرنا شمالاً من حدود شبه الجزيرة العربية، ومن سوء حظنا أيضاً أن التغيرات الاقتصادية الهائلة التي شهدتها دول المنطقة منذ النصف الثاني للقرن الماضي كانت هي الأخرى محفزة في جانب منها على فتح أبواب الاستهلاك على مصراعيها، وظلت المنطقة هدفا قوياً لعصابات الانتاج والترويج لسنين طويلة·
وحسب احصاءات الأمم المتحدة خلال العام الماضي فإن دولة آسيوية مجاورة لدول الخليج العربية تنتج حوالي 75 في المئة من مجموع الانتاج العالمي للأفيون في العالم وحذرت منظمات دولية كثيرة من أن زيادة هذا الانتاج يجعل المخدرات تمثل ثلث الاقتصاد الوطني لهذه الدولة·
ولعل التعبير الذي استخدمه أحد المسؤولين الدوليين في هذا الصدد يبرز خطورة المخدرات عندما قال في جبهة المخدرات نحن نقف على ظلام دامس ولم يبتعد الرجل كثيراً عن الحقيقة فالمخدرات من وجهة نظر رجال الاقتصاد تمثل الاقتصاد الأسود وهو اقتصاد ينمو ويترعرع في الظلام ولا أحد يعرف معدلات نموه·
أما مزاعم البعض بأنه لاعلاقة بين المخدرات والإرهاب فهي باطلة خاصة إذا استندنا إلى الوثائق العلمية الدامغة، وهذا ما سنعرضه غداً·