إلى أين يمكن للعجلة الإعلامية والثقافية أن تتوجه وتتوقف، وهي المندفعة كعربات النار؟ ومتى ستهدأ ليأخذ الإنسان نَفَسه المتلاحق؟ إنسان هذا العصر الإعلامي الجديد يلهث دونما أي فائدة وراء الأجهزة الإعلامية ووسائل التواصل الذكية، وفِي النهاية لا أرضاً قطع، ولا ظهراً أبقى، فمن هو القادر على أن يقلّب ألف قناة في جهاز تلفازه الملون المسطح الذكي؟ من يقدر على أن يقرأ جرائد العالم التي أصبحت كلها في موقع واحد؟ من المستطيع أن يلاحق وسائل التواصل الاجتماعي؟ لقد غدت المعرفة سهلة وميسرة وفِي متناول الجميع، الفقير والغني، المثقف والمتعلم وشبه الأميّ، المسافر والمقيم، البعيد والقريب. هذا الكم المعرفي، وسهولة حمله وتحميله وتوزيعه والوصول له وتوصيله، قابله كسل وتهاون واستسهال من المتلقي، ودلع في الاختيار، فهو اليوم يلجأ للمعلومة الكبسولة، ويحب الكثافة والاختصار، ويطلب التسلية والمتعة قبل الفائدة، لا يحب المجادلة والنقاش و«الديالكتيك» المعمق، يريد السطحية في الأمور وقشور الأشياء، يبتعد عما يسميه «وجع الرأس»، لذا حينما نرى في أيامنا هذه أن «المثقف» عند الدهماء هو صاحب «السناب شات»، والتغريد على «تويتر»، وصاحب موقع على «يوتيوب»، كل رأسمالهم حديث مقتضب دون فائدة غير الضحك والسخرية وتناول التافه من الأمور أو جل ما يعمله في يومه تغريدة سطحية، يتلقاها الناس من أمثاله، ومتابعيه، ويتناتفونها قطعة قطعة، كل يبحث عن مبتغاه في تلك التغريدة، فاستشهاد بفقرة من كتاب «نهج البلاغة»، يمكن أن يتحول لحديث اليوم بطوله، من حديث عن السنة والشيعة، وحديث عن أهل البيت وآل البيت، وزواج المتعة، والفرس والمجوس والعرب، ويمكن أن يتطرقوا لحرب الجمل وصفين، وسيدخل معاوية والدولة الأموية على الطرف، ويمكن أن يشكك في كتاب نهج البلاغة وأنه للشريف الرضي، وآخرين من الوضّاع، وهو أقرب للتأليف الجمعي، ولا ينتهي ذاك اليوم إلا بذكر الحرب العراقية الإيرانية وستتفرع للحديث عن صدام بين محب ومبغض، وحال العراق اليوم، وهكذا بدأنا بفقرة مقتبسة من حديث علي كرّم الله وجهه، ولَم ننته أبداً إلا بحاضرنا اليوم، هذا التفرع والتشعب يمكن أن يكون مفيداً لو أن جماعة متتبعي هذا المغرد يتناولونه بعمق، لكنهم يختارون السباب والشتم في الطرف الآخر، وتحميله الأخطاء في محاولة التبرير للنفس، هذا المغرد أو المجدف على «يوتيوب» أو الناقل على «سناب شات» غدوا هم نجوم الإعلام والثقافة في الوقت الأغبر، ومتابعوهم بالملايين، وروائي مثل «أمين معلوف» و«الطاهر بن جلون» لولا أنهم يكتبون بالفرنسية، وفِي مجتمع غير المجتمع العربي، لوجدت حالهم من حال الكتّاب الذين ينسجون كتبهم باللغة العربية الفصحى، والمثقفين العرب في العموم، والذين كتبهم لا تبيع أكثر من عشرة آلاف كتاب، ولا يتابعهم إلا ضعف هذا العدد بالكثير. اليوم.. حين انتقل هؤلاء المغردون وأصحاب «يوتيوب وسناب شات» للعمل في أجهزة الإعلام التقليدي، نقلوا معهم مساوئ وسائط التواصل الاجتماعي، فغلظ حديثهم، وجفا لسانهم، ومال للسوقية، ونحا لحديث الأرصفة أو دكات التواصل الاجتماعي!